موقع بريطاني: قطر تتوجه للمنافسة على تصدير الغاز إلى أوروبا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wnMYMv

قطر تسعى لتصدير 110 ملايين طن عام 2024

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-07-2020 الساعة 10:10

ما السوق التي تريد قطر استهدافها بما يخص الغاز الطبيعي المسال؟

السوق الأوروبية.

ما الدولة المنافسة لقطر في السوق الأوروبية بتصدير الغاز؟

روسيا.

قال موقع "ميدل إيست إيه" البريطاني إن قطر ستعتمد على التوسع في جميع الاتجاهات من أجل تحقيق هدفها في سوق الغاز الطبيعي المسال بأوروبا وتصدير الطاقة النظيفة عالمياً.

وأوضح الموقع في تقرير له، اليوم السبت، تحدث فيه عن مستقبل قطر في سوق الغاز الطبيعي المسال في الفترة المقبلة، والاستراتيجية التي من المقرر أن تعتمد عليها من أجل البقاء ضمن دول المتقدمة فيما يتعلق بتصدير الطاقة النظيفة في المستقبل.

وأشار إلى أن المشاريع التي يتم العمل على إنجازها في الوقت الراهن من أجل رفع القدرات الإنتاجية للبلد والوصول بها إلى 110 ملايين طن سنوياً مع حلول سنة 2024، أي بنسبة زيادة تقدر بـ 43% عما هو عليه الإنتاج حالياً؛ بـ 77 مليون طن سنوياً.

ولفت إلى أن التشديد على التوسع في الكفاءة القطرية لإنتاج الغاز الطبيعي المسال أسهم في التخطيط لتكبير حجم أسطول ناقلات الغاز القطرية، حيث أقدمت الدوحة على تقديم طلب ببناء ما يصل إلى 100 سفينة، ستخصص لاحقاً لنقل منتجات الدوحة من الغاز الطبيعي المسال إلى مختلف عواصم العالم.

وبيّن أن هذه الصفقة قد تكون الكبرى في تاريخ صناعة الناقلات، مشيراً إلى الفوائد الكبيرة التي سيعود بها مثل هذا المشروع على مستقبل تمويل دول العالم بالغاز الطبيعي، حيث سيمكن العدد الهائل من الناقلات الذي سيكون بحوزة قطر من الوصول بهذا المنتج إلى جميع القارات.

الموقع نوه بأن الدول الأكثر استفادة من الغاز القطري، الذي يصدر 23% من مجموعه إلى كوريا الجنوبية، وإلى الهند بـ 23%، ومن ثم الصين الشعبية بنسبة 20%، بالإضافة إلى تايوان وباكستان بواقع 6% لكل منهما.

وتحظى القارة الأوروبية بـ 12% من حجم إجمالي الغاز القطري، ما يعني أن أحد الدواعي والأهداف الرئيسية التي تقف وراء بحث قطر عن مضاعفة عدد الناقلات التي تملكها، مع زيادة إنتاجها السنوي، هو الدخول إلى السوق الأوروبي وتمويله بكميات أكبر من الطاقة النظيفة، ما سيمكن الدوحة من منافسة روسيا التي تعد المسيطرة على سوق الغاز الطبيعي في القارة العجوز.

وتصنف قطر في المرتبة الأولى بتصدير الغاز عالمياً بحصة 22.1% من صادرات الغاز الطبيعي المسال لأنحاء العالم، تليها أستراليا بنسبة 21.6%، وفق موقع  "أويل برايس إل".

وحققت شركة قطر لنقل الغاز "ناقلات" صافي ربح بلغ 550 مليون ريال قطري (نحو 151 مليون دولار)، للنصف الأول من العام الجاري، مقارنة بـ476 مليون ريال عن الفترة نفسها من عام 2019؛ أي بزيادةٍ قدرها 15.5%.

وزاد عدد أسطول سفن "ناقلات" إلى 74 سفينة، بعد إضافة سفن الغاز الطبيعي المسال الجديدة البالغ عددها 4 بنهاية عام 2021، وهو ما يشكل نحو نسبة 12% من إجمالي القدرة العالمية لسفن نقل الغاز الطبيعي المسال.

مكة المكرمة