"موديز": التوتر داخل مجلس الأمة الكويتي يضعف قدرة الدولة الاقتصادية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnxA4R

الوكالة حذرت من استمرار الصدام بين مجلس الأمة والحكومة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-11-2021 الساعة 21:31

ما هو تقييم موديز للوضع الاقتصادي الكويتي؟

حذرت من تخفيض تصنيف الكويت الائتماني بأكثر من درجة.

ما هو تأثير استمرار التوتر بين الحكومة والمجلس وفق الوكالة؟

سيزيد من مخاطر السيولة الحكومية.

حذرت وكالة موديز لخدمات المستثمرين من أن زيادة مخاطر السيولة الحكومية، مع اقتراب استحقاق الشريحة الأولى من السندات الدولية تضغط باتجاه تخفيض التصنيف الائتماني لدولة الكويت بأكثر من درجة واحدة، مؤكداً أن التوتر داخل مجلس الأمة الكويتي مع الحكومة من شأنه التأثير على قدرة الدولة على التكيف مع الصدمات.

جاء ذلك في تقرير للوكالة، اليوم الخميس، بعنوان "التحليل الائتماني السنوي لدولة الكويت"، تناولت فيه التحليل التفصيلي لقرار التصنيف الائتماني السابق (A1، مع نظرة مستقبلية مستقرة).

وقالت الوكالة في تقريرها إن "زيادة المخاطر ستكون في حال استمرار القوة المالية للحكومة في التراجع على المدى المتوسط بسبب زيادة الدين الحكومي، وتحقيق الموازنة العامة لعجزٍ كبير، وعدم قدرة الحكومة على تنفيذ الإصلاحات المالية.

وبينت الوكالة أن تحديات التصنيف الائتماني تتمثل بالاعتماد الكبير على القطاع النفطي، وما ينتج عنه من تقلّبات اقتصادية ومالية، فضلاً عن العلاقة المتوترة بين الحكومة ومجلس الأمة.

وأوضحت أن تلك الأسباب تضعف تشكيل السياسات وتقوض قدرة الدولة على التكيف مع الصدمات، بالإضافة إلى المقاومة المستمرة من مجلس الأمة لخطة الحكومة في تنفيذ الإصلاحات المالية وذلك بتنويع الإيرادات غير النفطية وخفض الإنفاق العام.

وأشارت إلى أنه في حين امتد الجمود التشريعي إلى قضايا التمويل في السنوات الأخيرة فقد زاد مخاطر السيولة الحكومية.

وتشهد الكويت إحدى أسوأ أزماتها الاقتصادية، بسبب تأثيرات فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط المصدر الرئيس لأكثر من 90% من الإيرادات الحكومية.

وتسعى الكويت، التي تواجه أزمة اقتصادية صعبة، جاهدة لإيجاد حلول لتعزيز ميزانيتها التي تضررت بشدة، عبر إقرار قانون الدين العام، وهو ما يرفضه مجلس الأمة.

مكة المكرمة