منتدى موصياد التركي: السوق الخليجية واعدة تشهد نمواً نوعياً

يفتح المعرض مزيداً من فرص اللقاء بشركاء جدد وتعزيز العلاقة بينهما

يفتح المعرض مزيداً من فرص اللقاء بشركاء جدد وتعزيز العلاقة بينهما

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-11-2016 الساعة 19:27


شهدت فعاليات منتدى الأعمال الدولي الـ20، وجمعية رجال الأعمال الأتراك "موصياد"، في إسطنبول، مشاركة واسعة تخطت الـ100 دولة حول العالم، بحضور العديد من الوزراء، والمسؤولين، ورجال الأعمال، من مختلف البلدان العربية والعالمية.

وحملت فعاليات المنتدى موضوع "الاقتصاد الابتكاري والاقتصاد الاستثماري"، ويهدف إلى إيجاد حل للمشاكل الاقتصادية بوسائل مختلفة، وطرح مشاريع جديدة من أجل تعزيز العلاقات بين الدول الأعضاء في الجمعية.

وشملت الفعاليات معارض للشركات التجارية والمجموعات الاقتصادية المتنوعة، التي تهدف إلى تعزيز التعاون بين المؤسسات والشركات الحكومية والخاصة في العديد من المجالات؛ منها التكنولوجيا، والعلوم، والاقتصاد، والسياسة، والثقافة، والاجتماع، في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وافتتح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، منتدى الأعمال الدولي الـ20، وفعاليات ومعرض موصياد الدولي الـ16، ومعرض التكنولوجيا الفائقة الثالث، برفقة عدد من الوزراء والمسؤولين حول العالم؛ منهم وزير الاقتصاد والتجارة القطري، الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني، في 9 نوفمبر/تشرين الثاني، في صالة "سي إن آر إكسبو" بمدينة إسطنبول.

- لقاءات خليجية تركية مرتقبة

وخلال كلمته أثناء المنتدى أكد وزير الاقتصاد والتجارة القطري، الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني، سعي بلاده إلى عقد اجتماعات ولقاءات في الدوحة تهدف إلى تعزيز علاقات تركيا مع دول مجلس التعاون الخليجي. وعبّر عن رغبته في تأسيس أرضية مناسبة تجمع رجال الأعمال من أجل توفير فرص تجارية واستثمارية.

وعن تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدوحة وأنقرة أكد نائب رئيس الوزراء التركي، محمد شيمشك، سعي بلاده إلى تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية أكثر مع قطر، وقال إن العلاقة الممتازة بدأت تعكس نتائجها بشكل ملموس على قطاع التجارة أيضاً.

وأشار شيمشك إلى بذل جهود مثمرة في إطار اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة، وبحث مع الجانب القطري إمكانية عقد اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا وقطر، وعقد منتدى للأعمال بين البلدين، بالإضافة إلى فرصة إمكانية عقد اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ودول الخليج.

- شراكة وشركات

وقال رئيس مجموعة جود الاستشارية، سعد بديع: إن "معرض موصياد يُعد من أهم معارض تسويق العلامات التجارية العالمية، ويتميز باحتضانه لعدد كبير من الشركات ورجال الأعمال من جميع قارات العالم؛ أهمها أفريقيا، وأمريكا، وآسيا، وأوروبا".

وأضاف بديع في حواره مع "الخليج أونلاين"، أن فعاليات المعرض الثلاث التي من المقرر أن تستمر حتى 12 نوفمبر/تشرين الثاني، تشهد عرض جميع الشركات لمنتجاتها أمام رجال الأعمال والشركات الأخرى؛ من أجل توقيع الاتفاقيات وعقد الصفقات في مختلف المجالات".

وعن مستوى التعاون بين الشركات المشاركة في المعرض ودول الخليج، يؤكد بديع أن جميع الشركات العالمية، والتركية خصوصاً، تنظر إلى المشاريع العقارية والاقتصادية في دول الخليج بأنها سوق واعدة، وتشهد نقلات نمو نوعية في شتى المجالات.

ويستطرد بالقول إن مجموعته (مقرها إسطنبول) لها شركاء من مختلف دول الخليج في مجال التطوير العقاري، وتقديم الاستشارات، وإجراء دراسات للمشاريع، ولها ممثلون في الكويت والإمارات، وتعمل على زيادة نشاطاتها في السعودية، "ولدينا حالياً العديد من المشاريع العقارية والدراسات التي نسعى إلى تنفيذها هناك".

و"موصياد" هي جمعية لرجال الأعمال والصناعيين المستقلين، تأسست في إسطنبول عام 1990، من قبل مجموعة من رجال الأعمال الأتراك؛ لزيادة أواصر التعاون والتواصل مع باقي رجال الأعمال والشركات حول العالم، للمساهمة في تعزيز وتنمية الأفراد والمؤسسات، والدولة والمجتمع، والتكنولوجيا والعلوم، والاقتصاد والسياسة، والثقافة والاجتماع في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وتضمّ "موصياد" قرابة 12 ألف رجل أعمال تركي وعربي، و35 ألف شركة، و1.5 مليون عامل، ولها 86 مكتباً تمثيلياً في تركيا، و170 نقطة تواصل في 65 دولة حول العالم. وتُسهم بنسبة 18% من الناتج القومي الإجمالي لتركيا، أي ما يُعادل 147.6 مليار دولار، بحسب إحصائيات العام 2013، حيث وصل الناتج القومي إلى 820.2 مليار دولار.

وتدعم المؤسسة أرضية الفكر المتخصّص في الأعمال والتطبيقات، وأصبحت مركزاً نموذجياً للاستشارة والتوجيه والتعليم لشرائح المجتمع الأخرى، وسائر عالم الأعمال. كما تشجّع وتنمي دور الشباب في ريادة الأعمال، وتقدّم أيضاً شبكة أعمال موثوقة وواسعة عبر فروعها المختلفة في تركيا، ونقاط الالتقاء، وفروعها التمثيلية في الخارج.

اقرأ أيضاً :

الهاشمي: دحر الإرهاب لن ينجح ما لم يشمل التطرف الشيعي

أحمد تكين، مدير شركة "إمسا" للمرمر والغرانيت، قال في حديثه لـ"الخليج أونلاين": إن "شركته تصدّر منتجاتها إلى كافة أنحاء العالم، ويفتح معرض موصياد الباب أمام العديد من الفرص للالتقاء مع شركاء جدد، مع تعزيز العلاقة أكثر بالشركاء القدامى، إذ يوفر المعرض أرضية واسعة لتسويق منتجاتنا، خصوصاً للشركات الخليجية".

وفي المجال العسكري، عرضت شركتا أسيلسان وتوبيتاك التركيتان أهم ما توصلت إليه التكنولوجيا في الصناعات الدفاعية والعسكرية والأسلحة الذكية؛ منها الطائرات، والمدرعات، والدبابات، والصواريخ الليزرية، وآلات الحرب الذكية.

وتجمع الفعاليات رجال الأعمال المشاركين والمستثمرين، ويقدم فرصاً جديدة لتحقيق التعاون التجاري والشراكات العالمية، وتنظم على مستوى عالمي بفضل مساحات العرض المتاحة للمشاركين، إذ يصل عدد الزائرين أحياناً إلى أكثر من مليون زائر.

- معرض موصياد

وتنظم "موصياد" معرض موصياد الدولي مرّة كلّ سنتين منذ عام 1993، بالتزامن مع مؤتمر منتدى الأعمال الدولي، بدعم من وزارة الاقتصاد في تركيا.

وتفتح فعاليات "موصياد" الآفاق أمام تواصل فعّال ومنتج بين رجال الأعمال، وتتيح لهم التعرف على رواد مختلف الشركات، وإيجاد شركاء جدد؛ من أجل تسويق بضائعهم بالطرق العصرية الحديثة، وتوقيع الاتفاقيات، وزيادة التعاون والترابط بين الشركاء.

مكة المكرمة