مسؤول عماني: الخط الملاحي مع العراق يعزز مكانة السلطنة كمركز لوجيستي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdPp7K

السلطنة استقبلت أول حاوية عبر الخط الجديد الثلاثاء الماضي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 21-10-2020 الساعة 15:14

- ما هو الخط الملاحي الجديد الذي يربط عمان بالعراق؟

خط ينطلق من موانئ السلطنة الرئيسية نحو ميناء أم قصر العراقي بهدف تعزيز حركة النقل بين البلدين.

- ما هي أهمية الخط الملاحي الجديد بين عمان والعراق؟

يعزز مكانة السلطنة كمركز لوجيستي ويزيد حركة التجارة بين السلطنة ودول المنطقة لكونه يمر بأكثر من ميناء خليجي.

قال الدكتور إبراهيم النظيري، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنقل البحري وشركة عمان للحوض الجاف، إن الخط الملاحي الجديد الذي جرى تدشينه بين السلطنة والعراق، يمثل رافداً مهماً في الاقتصاد المحلي للسلطنة؛ لكونه يخدم العمل على تنويع الصادرات والواردات مع مختلف دول العالم.

ودشّنت مجموعة "آسياد" العُمانية، في العاشر من أكتوبر الجاري، أول‏ خط ملاحي يربط موانئ سلطنة عمان بميناء "أم قصر" العراقي.

وجاء تدشين الخط الجديد ضمن جهود المجموعة العمانية لتوسيع شبكة النقل البحري بين السلطنة ودول العالم، وتعزيز مكانتها كمركز لوجيستي عالمي.

وأمس الثلاثاء، نقل موقع "أثير" المحلي، عن النظيري، أن 3 سفن خاصة تعمل على الخط الجديد عبر رحلة أسبوعية، بسعة تصل إلى 2800 حاوية.

وبدأ الخط الجديد برحلة واحدة أسبوعياً بين موانئ السلطنة الرئيسية (صلالة والدقم وصحار) وميناء "أم قصر"؛ بهدف زيادة حجم التجارة البينية بين البلدين، وفتح آفاق أوسع للاستثمارات بينهما.

واستقبلت السلطنة أول شحنة بضائع عبر الخط الجديد يوم الثلاثاء الماضي، ومن المقرر أن تنطلق الرحلات من السلطنة إلى العراق يوم الخميس من كل أسبوع، بحسب المسؤول العماني.

وتوفر الرحلات المباشرة بين موانئ السلطنة والعراق خيارات لرجال الأعمال والمصدرين والمستوردين، ووكلاء الشحن لتصدير المنتجات العمانية، واستيراد ‏السلع والبضائع العراقية.

ويسهم الخط الجديد في تعزيز قدرات الجانبين في إعادة التصدير للسلع والبضائع إلى الدول الأخرى، بحسب النظيري.

وأكد المسؤول العماني أن الشركة العمانية تنمو باطراد متسارع لمواكبة التحديات الناجمة عن جائحة كورونا والمنافسة الشديدة في الأسواق.

كما تسعى الشركة، بحسب النظيري، لتغطية جزء من السوق العمانية في مجال نقل المواد الخام والمواد السائبة.

وصنّف مؤشر "ألفا لاينر الدولي" المتخصص في تصنيف خدمات نقل الحاويات في العالم، خدمة نقل الحاويات بمجموعة أسياد في المرتبة (55) عالمياً، هذا العام، بعد أن كان يتجاوز تصنيفها 100 في الأعوام الماضية.

وطورت المجموعة العمانية من حجم السعة الاستيعابية لنقل الحاويات بخطوطها الملاحية على المستويين الخليجي والعالمي. وترتبط موانئ السلطنة مع 86 ميناءً تجارياً في 40 دولة بواقع 200 رحلة أسبوعية مباشرة.

مكة المكرمة