مخاوف كورونا تغطي على تحسن القطاع الخاص بالسعودية والإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xrpzko

مدينة الرياض

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 05-10-2020 الساعة 12:16

كم ارتفع مؤشر مديري المشتريات الخاص في الإمارات؟

51 نقطة في سبتمبر الماضي، من 49.4 نقطة بالشهر السابق له.

وكم نسبة ارتفاع المؤشر في السعودية؟

ارتفع إلى مستوى 50.7 نقطة خلال سبتمبر الماضي، من 48.8 نقطة في أغسطس السابق.

قالت مؤسسة عالمية في الأبحاث، اليوم الاثنين، إن مؤشر مديري المشتريات للقطاع الخاص غير النفطي في الإمارات والسعودية أظهر تعافياً الشهر الماضي، وسط مخاوف من أن يؤدي ارتفاع حالات الإصابة بكورونا إلى فرض قيود الإغلاق بالمستقبل.

وقالت "آي إتش إس" ماركت العالمية للأبحاث في تقريرها، إن مؤشر مديري المشتريات الخاص بالإمارات ارتفع إلى 51 نقطة في سبتمبر الماضي من 49.4 نقطة بالشهر السابق له.

ويشير ارتفاع المؤشر عن مستوى 50 نقطة إلى التوسع، أما الانخفاض إلى أدنى من هذا المستوى فيعني أن ثمة انكماشاً.

وتعد هذه أعلى قراءة في 11 شهراً، لكنها ما تزال تقل كثيراً عن نظيرتها المتوسطة في العام الماضي عند 54.1 نقطة.

وذكر التقرير أن استمرار قيود "كوفيد- 19" أدى إلى مراوحة مؤشر مديري المشتريات حول مستوى 50.0 نقطة في الأشهر الأخيرة، على الرغم من ارتفاع الإنتاج والأعمال الجديدة.

وأفاد التقرير بأن الشركات الإماراتية استمرت في خفض أعداد الوظائف في محاولة لخفض النفقات وإدارة التدفق النقدي.

وتابع: "الأمر الأكثر إثارة للقلق هو الارتفاع الأخير في حالات كوفيد- 19 المؤكدة، الذي قد يؤدي إلى إعادة فرض قيود الإغلاق في المستقبل".

وبالنظر إلى الطبيعة الضعيفة للتعافي الحالي يمكن أن تؤدي أية تدابير أخرى إلى "تراجع مزدوج" في النشاط التجاري.

وسجل مستوى ثقة الشركات الإماراتية ثاني أدنى مستوى له على الإطلاق، إذ لم يرتفع إلا عن مستوى شهر أغسطس التاريخي الأدنى.

كما ارتفعت قراءة مؤشر السعودية إلى مستوى 50.7 نقطة خلال سبتمبر الماضي، من 48.8 نقطة في أغسطس السابق.

وهذه هي المرة الأولى منذ سبعة أشهر التي يسجل فيها القطاع الخاص غير النفطي نمواً، وسط زيادة في الطلب بعد تخفيف إجراءات العزل العام المفروضة للحد من انتشار الفيروس.

ورصد التقرير أن نشاط الأعمال بالمملكة للقطاع الخاص سجل ارتفاعاً في سبتمبر، مدعوماً بعودة المبيعات للنمو، إذ بدأ الاقتصاد ضبط مساره بعد الإغلاق الناجم عن كورونا، وفقاً لـ"الأناضول".

وقال المسح: "الزيادة في تكاليف المدخلات في الشهر الماضي، كانت أقل بكثير في ظل انحسار كبير لتأثير الضريبة.. لكن أسواق العمل ظلت باهتة، إذ انخفض نشاط التوظيف للشهر الثامن على التوالي".

وكانت السعودية والإمارات رفعتا تدريجياً، خلال الشهرين الماضيين، حظراً للتجول في البلدين، كما سمحتا بالسفر منهما وإليهما، في خطوات نحو استعادة الحياة إلى ما قبل كورونا.

مكة المكرمة