مجلس النواب البحريني يقر بأغلبية الميزانية العامة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmY52A

آل خليفة:: الميزانية وضعت حسب مقتضيات المرحلة الحالية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-03-2021 الساعة 22:50

وافق مجلس النواب البحريني، اليوم الثلاثاء، بأغلبية على مشروع قانون الميزانية العامة للدولة للسنتين الماليتين 2021-2022، وإحالته لمجلس الشورى لمناقشته.

بدوره أكد وزير المالية والاقتصاد الوطني، الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، خلال مداخلته أثناء مناقشة مجلس النواب لمشروع قانون الميزانية العامة للدولة 2021-2022، أن الظروف الراهنة تحتم مواصلة العمل بخُطا ثابته وروح الفريق الواحد.

وقال آل خليفة: إن "الميزانية محل النقاش وضعت حسب مقتضيات المرحلة الحالية، وتعكس تعزيز ودعم النمو الاقتصادي الذي نحن بحاجة له في هذه الفترة".

وأوضح آل خليفة أنها جاءت على الرغم من الظروف محافظة على مكتسبات المواطنين واستمرار تقديم الدعم لهم باعتبارهم ثروة حقيقية للوطن.

وأشار إلى أنه تم أثناء وضع الميزانية مراعاة 3 مبادئ أساسية، "حيث إن الحكومة بدأت بنفسها بترشيد وتعزيز كفاءة المصروفات وخفض النفقات التشغيلية، والتركيز بالحفاظ على الدعم الاجتماعي للمواطنين، وتم وضع الميزانيات اللازمة لاستمرار جودة الخدمات الحكومية بكفاءة وفعالية".

وبيّن أن الميزانية تهدف لتحقيق برنامج التوازن المالي، خاصة من ناحية الإيرادات غير النفطية، والالتزام بالمصروفات حسب الخطط الموضوعة، وتحفيز التعافي الاقتصادي خلال المرحلة المقبلة في ظل الظروف الاستثنائية، والاستمرار في خلق فرص واعدة للمواطنين.

وأضاف: "هناك تحديات كبيرة في هذه المرحلة لكن بتكاتف الجميع سنتمكن من تحسين كفاءة الخدمات الحكومية وتطويرها".

يشار إلى أن البحرين أعلنت ارتفاع العجز في ميزانية عام 2020 إلى 1.624 مليار دينار (4.31 مليارات دولار)، في ظل الصعوبات التي يتعرض لها اقتصاد المملكة.

وكان مجلس الوزراء البحريني وافق، في نوفمبر الماضي، على الموازنة العامة بعجز كلي 1.276 مليار دينار (3.4 مليارات دولار) للسنة المالية 2021، وخفضه إلى 1.145 مليون دينار (3 مليارات دولار) في 2022.

وتبدأ السنة المالية في البحرين مطلع يناير حتى نهاية ديسمبر من العام ذاته، وفق قانون الموازنة.

وجاء اعتماد الميزانية في البحرين بعد تقدير سعر برميل النفط لميزانية 2021-2022 عند 45 دولاراً، وفق توقعات الأسعار بالأسواق العالمية.

والبحرين تعتبر الأقل إنتاجاً لجهة الموارد النفطية بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتنتج نحو 200 ألف برميل من النفط الخام يومياً.

وتضرر الاقتصاد البحريني بشدة من التبعات السلبية لجائحة كورونا؛ أبرزها تراجع أسعار النفط، مصدر الدخل الرئيس للبلاد.

مكة المكرمة