ما الفوائد الاقتصادية المتوقعة من "موسم الرياض2" في السعودية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yromEA

موسم الرياض يوفر آلاف الوظائف للسعوديين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-10-2021 الساعة 14:30

ما أهم مظاهر دعم الاقتصاد السعودي من خلال موسم الرياض؟

توفير عشرات الآلاف من فرص العمل.

ما هو الرقم المتوقع من إيرادات الموسم؟

وفق تقديرات رسمية 6 مليارات ريال.

بعد الإيرادات المالية الجيدة التي حققها موسم الرياض في انطلاقة نسخته الأولى، في أكتوبر عام 2019، بمليار ريال (266 مليون دولار)، وزيارة 10 ملايين شخص، يتوقع أن يحقق الموسم في نسخته الثانية 6 مليارات ريال (1.599 مليار دولار) كدخل مباشر ومتوقع.

وتستهدف هيئة الترفيه السعودية التي تأسست عام  2016، من خلال موسم الرياض، توفير عشرات الآلاف من فرص العمل للسعوديين، ودعم الاقتصاد في المملكة من خلال المساهمة في تنويع مصادره، والمساهمة في رفع الناتج المحلي الإجمالي.

وتعمل الهيئة بشكل عام على دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة لتوليد الوظائف في قطاع الترفيه، من خلال فتح باب السياحة الأجنبية، حيث تستهدف الوصول إلى 20 مليون زائر لفعاليات المهرجان.

ويعد قطاع الترفيه بشكل عام في السعودية واعداً جداً للاستثمار في المملكة، وهو يخدم برنامج رؤية المملكة "2030" التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل في إطار تحول اقتصادي كبير للتحرر من الاعتماد على النفط.

وتستهدف تطوير السياحة ورفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي ضمن المحاور الرئيسية لرؤية المملكة 2030، ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 10%، فضلاً عن تحقيق 100 مليون زيارة بحلول عام 2030.

ولإنجاح موسم الرياض، أطلقت السعودية التأشيرة السياحية، في سبتمبر 2019، بهدف اجتذاب السياح من الخارج، ومع عودة مظاهر الحياة الطبيعية يتوقع أن يزور قرابة الـ20 مليون زائر موسم الرياض في نسخته الثانية، والمقرر إطلاقه في 20 أكتوبر الجاري.

وزادت المملكة من الإنفاق على قطاع الترفيه والثقافة مند انطلاق الهيئة، حيث أظهرت بيانات البنك المركزي السعودي أن الإنفاق ارتفع بنسبة 132% خلال الفترة الممتدة من الربع الأول لعام 2016 حتى الربع الأول للعام الحالي 2021.

وخلال الموسم الجديد ستتم إقامة 70 حفلاً غنائياً عربياً، إضافة إلى 6 حفلات عالمية، مع إقامة مباراة مصارعة حرة ومباراة عالمية بين باريس سان جيرمان الفرنسي ونجوم الهلال والنصر السعوديَّين، وفقاً لبيانات هيئة الترفيه

ويقام "موسم الرياض 2" على مساحة 5 ملايين و400 ألف متر مربع، في 14 منطقة، على أن يشمل الموسم ككلٍّ إقامة 7500 فعالية.

وتجهيزاً للموسم تم تدشين 200 مطعم، و70 مقهى، على أن يشاهد الجمهور 350 عرضاً مسرحياً، إضافة إلى 18 مسرحية عربية، و6 مسرحيات عالمية"، كما ستتم إقامة 100 تجربة تفاعلية، و10 معارض عالمية.

وبلغت قيمة ما أنفق على قطاع الترفيه والثقافة نحو 3.65 مليارات ريال (973 مليون دولار)، خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بـ1.57 مليار ريال (418 مليون دولار) خلال نفس الفترة من عام 2016.

وحسب بيانات البنك المركزي السعودي، المنشورة الخميس 7 أكتوبر الجاري، ارتفعت مساهمة قطاع الترفيه والثقافة في الإنفاق الاستهلاكي النهائي الخاص بنحو الضعف، حيث ارتفعت إلى 1.2% خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بـ 0.6% خلال الفترة ذاتها من عام 2016.

ويتوقع وصول حجم سوق الترفيه والتسلية في المملكة إلى 1170,72 مليون دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2030، مع نمو تلك الصناعة بمعدل نمو سنوي مركب قدره 47.65% خلال الفترة من 2020 إلى 2030، ووفقاً لتوقعات موقع "researchandmarkets.com" لأبحاث السوق.

إيرادات جديدة

وأمام تلك التسهيلات من قبل السلطات السعودية لخدمة قطاع الترفيه يؤكد رئيس الهيئة العامة للترفيه السعودية، تركي آل الشيخ، أن إنجازات هيئة الترفيه شهدت ارتفاع عدد الشركات لأكثر من 2300 شركة، مما وفّر 100 ألف وظيفة.

وخلال تغريدة لآل الشيخ عبر حسابه في موقع "تويتر"، نشرها 7 أكتوبر الجاري، توقع أن يحصد موسم الرياض ما يزيد على 6 مليارات ريال (1.599 مليار دولار) سعودي كدخل مباشر ومتوقع، وسط إنفاق 3.1 مليارات ريال (826 مليون دولار).

وكشف آل الشيخ عن الأثر الاقتصادي والحركة الاقتصادية التي حدثت نتيجة موسم الرياض؛ أبرزها أن عدد المقاولين بلغ 722 مقاولاً، واستخدام أكثر من 75 ألف طن حديد، بجانب استفادة 952 مصنعاً من الموسم، ووصول إجمالي القوى العاملة إلى أكثر من 16 ألف عامل.

وتعكس الأرقام الجديدة التي كشف عنها آل الشيخ الزيادة الجديدة من إيرادات "موسم الرياض" السابق، التي تجاوزت الـ4 مليارات ريال، إضافة إلى توفير 34.7 ألف وظيفة مباشرة، و17.3 ألف وظيفة غير مباشرة، واستقبال 206 آلاف سائح، بحسب ما أكدته صحيفة "الاقتصادية" في تقرير لها، بديسمبر 2019.

إضافة نوعية

المختص في الاقتصاد السعودي جهاد العبيد يؤكد أن موسم الرياض يعتبر نقلة نوعية في مجال الترفيه في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى أنه يأتي ضمن رؤية المملكة 2030.

وحقق موسم الرياض في موسمه الأول، حسب حديث العبيد لـ"الخليج أونلاين"، نجاحاً باهراً، وكان له نتاج وزخم عالمي عبر فعالياته المختلفة.

وتأتي لغة الأرقام، وفق العبيد، "في مصلحة الإصرار على إقامة عشرات المواسم، وتؤكد أن الفرصة حاضرة، والعائد مجزٍ، حيث حقق موسم الرياض الأول دخلاً مباشراً وغير مباشر بنسبة 100%، إذ صُرف ما يناهز 3.1 مليارات ريال سعودي".

وعلى الصعيد العملي يبين العبيد أنه حقق تقريباً 35 ألف وظيفة مباشرة، و17 ألف وظيفة غير مباشرة، لذلك فإن موسم الرياض الأول حقق قفزة استثنائية في المنطقة مادياً واعلامياً وثقافياً.

وحول موسم الرياض بنسخته الثانية يعتبر المختص الاقتصادي السعودي أنه أضخم بأضعاف من سابقه، ويُحقق فعلاً شعاره "تخيّل أكثر".

زيادة الإيرادات

وإلى جانب أرقام هيئة الترفيه أظهر تقرير اقتصادي زيادة الإيرادات التشغيلية للمنشآت العاملة في نشاط الترفيه والفنون في السعودية، خلال عام 2019، بنسبة 25.9%، لتبلغ 2.69 مليار ريال (717 مليون دولار)، مقارنة بنحو 2.13 مليار ريال (567 مليون دولار) للفترة المماثلة من العام الماضي 2018.

وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، المنشورة في نوفمبر الماضي، فإن الإيراد التشغيلي لنشاط الترفيه والفنون حقق نمواً تجاوز 50% خلال الأعوام الأربعة الماضية، وبمتوسط نمو سنوي بلغ 13%.

ويشمل نشاط الترفيه والفنون في السعودية، وفق التقرير، مرافق الترفيه والفعاليات والخدمات المتخصصة؛ كتنظيم الحشود، وبيع التذاكر، وتطوير وإدارة المواهب الفنية، وغيرها من النشاطات، وذلك بحسب تنظيمات الهيئة العامة للترفيه.

وتسعى السعودية إلى تحقيق مستهدفات برنامج جودة الحياة وفق رؤية المملكة 2030، من خلال قطاع الترفيه الذي يشهد نقلة نوعية من حيث مواكبة التطورات العالمية وإقبال المستثمرين من داخل وخارج السعودية.

وبحسب التحليل، ارتفعت أعداد المنشآت العاملة في نشاط الترفيه والفنون، بنهاية الربع الثاني من العام الجاري، بنسبة 3.6% "87 منشأة"، لتبلغ نحو 2500 منشأة، مقارنة بنحو 2400 ألف منشأة للفترة المماثلة من العام الماضي 2018.

فيما بلغت أعداد العاملين في هذا النشاط نحو 23.1 ألف عامل وعاملة بنهاية الربع الثاني، شكلت نسبة السعوديين منهم نحو 26%، فيما كان معدل التوطين للقطاع للفترة المماثلة من العام الماضي عند 24%.

وهنا يتوقع المختص الاقتصادي السعودي في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن يخلق الموسم الجديد 105 آلاف وظيفة مباشرة وغير مباشرة، خاصة أنه سيحتوي على 7500 فعالية ستقام على مساحة 5 ملايين و400 متر مربع.

ويتزامن موسم الرياض بنسخته الثانية، كما يؤكد العبيد، مع تخفيف القيود الاحترازية الخاصة بجائحة كورونا بعد نجاح المملكة بالتصدي له، وتميزها في احتوائه وعلاج المصابين، "لذا تجد أن موسم الرياض سيكون مقصداً لأبناء المملكة وسكان الخليج والمنطقة العربية بشكل عام".

مكة المكرمة