"لا أسباب سياسية" وراء تأخير افتتاح معبر عرعر بين العراق والسعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kkwJjj

المنفذ البري الوحيد بين العراق والسعودية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 27-08-2020 الساعة 11:25
- ما أسباب تأخير افتتاح معبر عرعر العراقي السعودي؟

أسباب فنية تخص العراق.

- متى كان موعد افتتاح معبر عرعر رسمياً؟

أكتوبر 2019 لكنه تأجل أكثر من مرة.

قالت الهيئة العامة للجمارك العراقية إن التأخير في افتتاح معبر "عرعر" الحدودي بين العراق والسعودية للأغراض التجارية يعود لعدم استكمال الإجراءات الفنية، ولا أسباب سياسية تعرقل افتتاحه.

وقالت المتحدثة باسم الهيئة غفران عبد الله، يوم الخميس: إن "التأخير في افتتاح المعبر يتعلق بأنظمة التبادل التجاري، وتهيئة الأماكن الخاصة بمواقف المركبات وأبنية جديدة، ومساحات كافية بحركة التجارة ضمن الحدود الإدارية للمنفذ"، بحسب وكالة "الأناضول".

وأردفت "عبد الله" أن "التأخير في موعد افتتاح منفذ عرعر أمام الحركة الاقتصادية في البلاد ليس سياسياً، وإنما يتعلق بالإجراءات الواجب استكمالها من طرف العراق في المنفذ".

من جانبه، قال فيصل العيساوي عضو البرلمان العراقي عن اللجنة الاقتصادية: إن "افتتاح معبر عرعر للتبادل التجاري سيكون ذا تأثير اقتصادي كبير على العراق".

وأردف: "إذ سيقلص الزخم الحاصل على المعابر الأخرى في العراق، سواء الجنوبية أو الشمالية، وسينشط الحركة الاقتصادية والتجارية بين البحر الأحمر والعراق والخليج العربي".

وأوضح العيساوي أن "المعبر سيوفر فرص عمل كبيرة للجانب العراقي"، مبيناً أن على المعبر أن يتفق مسبقاً حول "السلع والبضائع الواجب على العراق تصديرها إلى السعودية أو دول الخليج الأخرى".

ويرى الخبير الاقتصادي والمالي، عبد الحسين المنذري، في حديث مع الوكالة أن "افتتاح معبر عرعر سيمتص الضغط الحاصل على الاستيراد من باقي الدول بضمنها المعابر مع إيران".

وأشار إلى أن "معبر عرعر سيكون خاضعاً للرقابة الإدارية والأمنية للحكومة الاتحادية، بخلاف باقي المعابر التي بدأت الحكومة الآن عمليات استعادة السيطرة عليها".

والمعبر هو المنفذ الوحيد مع السعودية، وخصص طيلة السنوات الماضية لنقل الحجاج العراقيين فقط، ولم يسمح عبره بنقل البضائع أو سفر الأشخاص.

وكان من المقرر أن يفتتح معبر عرعر الحدودي للتبادل التجاري في أكتوبر الماضي، لكن عملية الافتتاح تأجلت أكثر من مرة.

وكانت السلطات العراقية قد اقترحت على الجانب السعودي، في يوليو الماضي، إلغاء سمات الدخول (الفيزا) لرجال الأعمال بين البلدين، ضمن الإجراءات الخاصة بتسهيل عمليات التبادل التجاري.

واتفق العراق والسعودية، في يوليو 2019، على الآليات الجمركية التي سيتم اعتمادها في منفذ عرعر الحدودي، خلال إجراء التبادل التجاري بين البلدين.

واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق في ديسمبر 2015، بعد 25 عاماً من انقطاعها من جراء الغزو العراقي للكويت عام 1990.

وبعد عقود من التوتر بدأت العلاقات تتحسن، عقب زيارة لبغداد في 25 فبراير 2017، قام بها وزير الخارجية السعودي آنذاك، عادل الجبير.

وكانت هذه أول مرة يصل فيها مسؤول سعودي رفيع المستوى إلى العاصمة العراقية منذ 1990، وهو ما مهد الطريق لمزيد من الزيارات المتبادلة.

مكة المكرمة