كورونا يدفع لتأجيل "إكسبو دبي".. ما أثره على الإمارات؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X8MqbJ

المعرض الدولي قد يؤجل لعام كامل

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-03-2020 الساعة 18:36

شكّل تفشي وباء كورونا في العالم أزمات اقتصادية متعددة على معظم الدول، حتى القوية منها؛ كالولايات المتحدة والصين، كما أثّر انتشار الفيروس بشكل سلبي جداً على أسواق المال والبورصة، وانهارت مع تمدده أسعار النفط، ما صعب الموقف أمام الدول المنتجة والمصدرة له كدول الخليج.

وتسببت التدابير الاحترازية المتبعة في الكثير من دول العالم لإلغاء أو تعليق نشاطات وفعاليات ومهرجانات ومؤتمرات كانت تدر عليها مليارات الدولارات؛ منعاً لازدياد تفشي الفيروس وحفاظاً على السلامة العامة.

وتواجه دولة الإمارات معضلة تعليق أو تأجيل معرض "إكسبو دبي 2020"، الذي كانت تعول عليه بشكل كبير في ظل الخسارات الاقتصادية السابقة التي عانت منها في الأعوام الماضية.

السير نحو التأجيل

وكانت السلطات الإماراتية تجتهد بشكل كبير لعقد المعرض بموعده، لكن انتشار فيروس كورونا في العالم غيّر كل شيء، وأبطل جميع الخطط بشكل غير متوقع على كبرى الاقتصاديات.

وقال متحدث باسم "إكسبو 2020 دبي"، في إفادة من خلال البريد الإلكتروني لوسائل الإعلام، الأربعاء (25 مارس 2020): إننا "نواصل متابعة الوضع العالمي فيما يخص فيروس كوفيد-19 منذ بداية انتشاره".

وأوضح أنه ستتم مراجعة الخطط والاستعدادات بصفة دورية بما يتسق مع الإرشادات والتوجيهات الصادرة عن دولة الإمارات والأطراف الدولية المعنية.

وأردف قائلاً: "ما زلنا ملتزمين باستضافة إكسبو الدولي على النحو الذي تصورناه جميعاً، من أجل استعراض أفضل نماذج التعاون والابتكار من أنحاء العالم".

وأشار إلى أن أي قرار بشأن "إكسبو الدولي" سيكون قراراً جماعياً يصدر بالتشاور مع المشاركين والأطراف المعنية.

كورونا

ويبدو أن الإمارات كانت تحاول تأجيل البت في قرارها بخصوص "إكسبو 2020" على أمل أن تنكشف غمامة "كورونا" العالمية، لكن إصابة أحد موظفيه ربما قد تغيّر من الواقع تماماً.

وأكد المتحدث وجود حالة الإصابة، وقال: "كل من يتواصلون أو يخالطون هذا الشخص ملتزمون ببروتوكولات هيئة الصحة بدبي، بما في ذلك إجراءات الفحص والحجر والعزل الذاتي".

وقال مصدر مطلع على الأمر إن الموظف المصاب يعمل في مكتب معرض إكسبو 2020 دبي.

كما أن وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية المطلعة بشكل وثيق على الخفايا المالية والاقتصادية بالعالم توقعت أن تتم مناقشة تأجيل معرض إكسبو 2020 في دبي إلى عام كامل.

وقال مسؤولون للوكالة إن التأجيل لمدة عام هو أحد الخيارات العديدة التي ستتم مناقشتها في مؤتمر عبر الهاتف، في (30 مارس الجاري).

وبلغ عدد مصابي فيروس كورونا في الإمارات 333 حالة، تعافى منهم 52، وسجلت حالتا وفاة حتى الآن.

وقال أربعة مسؤولين أجانب من دول معنية إن الخيارات المطروحة على الطاولة ستتراوح بين الحفاظ على تاريخ الافتتاح الحالي إلى تأخيره لعدة أشهر أو حتى عام، كما حدث في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، وفق الوكالة.

دبي

ما هو "إكسبو 2020"؟

تعقد معارض إكسبو الدولية كل خمس سنوات، وتستمر لفترة أقصاها 6 أشهر، حيث تستقطب ملايين الزوار لاستكشاف الأجنحة والفعاليات الثقافية التي ينظمها مئات المشاركين، بما في ذلك الحكومات، والمنظمات الدولية، والشركات.

كما يعد واحداً من أكبر الفعاليات العالمية غير التجارية من حيث التأثير الاقتصادي والثقافي بعد بطولة كأس العالم لكرة القدم ودورة الألعاب الأولمبية.

وانطلق "معرض إكسبو الدولي" للمرة الأولى في لندن عام 1851، تحت عنوان "المعرض العظيم لمنتجات الصناعة من دول العالم"، كأحد الفعاليات المتميزة التي ترمي إلى تعزيز العلاقات الدولية، والاحتفاء بالتنوع الثقافي، وتقدير الإبداعات التكنولوجية.

و"إكسبو دبي 2020" هو معرض من تلك المعارض الدولية التي أولته الإمارات أهمية كبرى في ظل وضع اقتصادي متردٍّ في السنوات الأخيرة، وخاصة أزمة العقارات والمستثمرين في دبي.

وفي 7 نوفمبر 2013، أعلن المكتب الدولي للمعارض خلال انعقاد جمعيته العامة في باريس أن مدينة دبي فازت باستضافة إكسبو 2020.

وكان يتوقع أن يستضيف المعرض نحو 25 مليون زائر من حول العالم، 70% منهم من خارج الإمارات.

وكان المعرض سيركز على الاستدامة والتنقل والفرص، في إطار التعاون الدولي والتنمية العالمية.

ومن المقرر إقامة المعرض على مساحة 438 هكتاراً في "مركز دبي التجاري - جبل علي" في الطرف الجنوبي الغربي لإمارة دبي.

دبي

ماذا يعني تأجيله؟

وبعد كل الجهود التي بذلتها الإمارات لعقد المؤتمر في موعده وتحقيق إنجازات اقتصادية تساعد على تحسين الوضع وترميم الهيكل الاقتصادي للدولة، إلا أن "جائحة" فيروس كورونا يبدو أنها خربت كل شيء.

وذكرت وكالة "بلومبيرغ" أن حكومة دبي أنفقت مليارات الدولارات على بناء الفنادق والمرافق توقعاً لملايين الزوار.

ومع انتشار فيروس كورونا في منطقة الشرق الأوسط قامت السلطات الإماراتية بإغلاق المطارات أمام حركة الركاب وحث السكان على البقاء في منازلهم.

وكانت آخر قرارات وزارة الداخلية الإماراتية (26 مارس 2020) هي إيقاف وسائل النقل العامة، وتقييد حركة السكان في المساء بشكل مؤقت.

من جانب آخر سبق لموقع "زاوية" الإماراتي المعني بالشؤون الاقتصادية أن ذكر، في 10 فبراير الماضي، أن شركات السفر والضيافة في دبي قلقة من أن يؤثر تفشي فيروس كورونا على السياحة، وعلى أعمالها، وإمكانية انخفاض أعداد الزوار في واحدة من أسواق السياحة الخليجية.

وبالفعل حصل ذلك في مارس الجاري، حيث توقفت حركة السياحة بشكل شبه كامل في دبي وأبوظبي، وأغلقت المواقع السياحية والتجارية فيهما حتى إشعار آخر.

وقال كريستيان أولريتشسن، الباحث في معهدي بايكر بالولايات المتحدة الأمريكية و"تشاتهام هاوس" ببريطانيا: إن "إعادة ضبط الإمارات لسياستها بخصوص الشؤون الإقليمية بعد الهجمات على السفن عام 2019 يظهر حساسية القيادة للنكسات التي يتسبب بها عدم الوضوح الجيوسياسي، بالإضافة إلى أنه مع المعاناة الاقتصادية التي تمر بها دبي مرة أخرى فإن المعرض سيجري في ظل سحابة أكثر قتامة مما تم توقعه عام 2013".

وأضاف في مقال بموقع "ريسبونسبل ستايت كرافت": "حتى مع بداية بيع التذاكر الأولى في 23 يناير 2020، في الوقت الذي بدأ فيه القلق الدولي حول مرض كوفيد-19 بالتنامي، وقد حذرت شركة تقييم عالمية من أن دبي والمعرض قد يتأثران بشكل كبير بسبب موقع الإمارات بصفتها مركز سفر وتجارة عالمياً، وهو ما تضمن مليون زائر من الصين إلى دبي عام 2019، والمسؤولون في دبي يعلمون أن الحالات الـ13 الأولى من الإصابات بفيروس كورونا لها علاقة بالسفر حديثاً إلى الصين، بالرغم من ربط صحيفة محلية العدوى بإيران".

وبيّن أولريتشسن أنه "يمكن أن يحدث الكثير قبل موعد افتتاح المعرض، وكون مدته ستة أشهر، وكون معظم المشاركين فيه من العامة وليسوا رياضيين مثلاً، فإن هناك مجالاً للمرونة وتغيير بعض الترتيبات اللوجستية، على عكس الألعاب الأولمبية أو مباريات كرة القدم".

ولفت إلى أنه "في منطقة وقطاع اقتصادي يتأثران جداً بالتقلبات الخارجية فإن الغموض الجديد المتعلق بفيروس كورونا يعني أن علامة سؤال كبيرة تبقى قائمة حول المعرض، على الأقل في توقيته الحالي، وبالطبع فإنه في مواجهة انتشار الوباء عالمياً فإن مصير معرض تجاري يصبح تافهاً، لكن بالنسبة لبلد استثمر الكثير لتسويق نفسه للعالم بشروطه هو فإن فرص جعل عام 2020 عاماً لجعل الإمارات والسعودية ماركات عالمية أصبحت أقل".

فنادق دبي

ومن ضمن الآثار المرتبة على تفشي فيروس كورونا أوقفت شركة "إعمار" العقارية الإماراتية قبول الحجوزات في فنادق عدة بدبي؛ إذ ذكرت وكالة "رويترز" أن الشركة أوقفت الحجوزات في 3 فنادق إضافية بدبي عشرة أسابيع؛ من 22 مارس الجاري إلى 31 مايو المقبل، مشيرة إلى أن هذا يعود إلى الانهيار في الطلب بسبب الفيروس التاجي.

وأشارت إلى أن موقع حجز فنادق "إعمار"، وهي من أكبر مشغلي الفنادق في دبي، يظهر عدم إمكانية الحجز في فنادق "دبي مول" و"العنوان سكاي فيو" و"بالاس وسط المدينة"، من 22 مارس الجاري إلى 31 مايو المقبل.

وكشفت وثيقة سابقة للشركة أنها ستتوقف عن تلقي الحجوزات في ثلاثة فنادق بدبي أكثر من خمسة أشهر؛ ابتداء من 15 مارس الجاري إلى 31 أغسطس المقبل.

وتشمل الفنادق التي قررت الشركة وقف الحجوزات فيها "العنوان فاونتن فيوز" الذي يقع في منطقة وسط مدينة دبي الرائجة قرب برج خليفة، أطول برج في العالم، وهو من أحدث فنادق "إعمار"، إلى جانب فندقي "وفيدا كريك هاربر"، و"فيدا تلال الإمارات"، وهو ما سيشكل خسائر مالية كبيرة متوقعة نتيجة هذه الإجراءات.

وكانت الخسائر الاقتصادية مباشرة على الإمارات بعد انتشار فيروس كورونا فيها، حيث أعلنت مجموعة "الاتحاد للطيران"، الناقل الوطني لدولة الإمارات، في 6 مارس 2020، خسائر بقيمة 870 مليون دولار لعام 2019، للعام الرابع على التوالي.

وسجلت "الاتحاد" في السنوات الثلاث الأخيرة خسائر إجمالية بلغت 4.67 مليارات دولار؛ بسبب فشل استثمارات ضخمة في شركات طيران عالمية أفلس بعضها.

وكانت أبوظبي قد أعلنت أنها تجري محادثات مع بنوك بشأن قرض بقيمة ملياري دولار، وتتوقع الإمارة عجزاً بقيمة 27.2 مليار درهم (7.41 مليارات دولار) لعام 2019، وفقاً لنشرة طرح أحدث سنداتها.

وزاد الفيروس من خسارة الدولة المعتمدة على النفط الذي انهارت أسعاره والاستثمارات الأجنبية التي تعطلت، حيث ذكرت تقارير أن دبي طلبت من منظمي الأحداث الرياضية تأجيل كافة الأنشطة المتعلقة بالرياضة معللة ذلك بسبب انتشار فيروس كورونا، فيما يسود ارتباك في أغلب القطاعات وبالأخص التجارية والمالية في البلاد.

مكة المكرمة