قناة سعودية: موقف الإمارات يهدد بانهيار اتفاق "أوبك+"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpzvRp

اتفاق "أوبك+" يراوح مكانه بعد رفض الإمارات

Linkedin
whatsapp
السبت، 03-07-2021 الساعة 21:34
- ما سبب التخوف من انهيار اتفاق "أوبك+"؟

بعد إصرار الإمارات على طلبها برفع إنتاجها إلى 700 ألف برميل يومياً.

- ما موقف أعضاء أوبك من ذلك؟

يرفضون بشكل موحد هذا الطلب.

نقلت قناة تلفزيونية سعودية عن مصدرٍ قوله إن موقف الإمارات بشأن زيادة إنتاج النفط وتمديد اتفاق "أوبك+" يهدد بانهيار الاتفاق بين الدول الأعضاء في المنظمة.

ونقلت قناة "الشرق" عن مصدر مطلع على الموقف السعودي من التفاوض مع الإمارات بشأن زيادة إنتاج النفط وتمديد اتفاق "أوبك+"، أن هناك رفضاً موحداً من جميع أعضاء "أوبك+" على المقترح الإماراتي المتعلق بإعادة النظر في نقطة الأساس، التي اعتُمد عليها في حجج الخفض المطلوب من كل دولة.

وأكد أن الموقف الإماراتي يعرّض اتفاق التحالف بالكامل للانهيار.

وأشار إلى أن ربط أبوظبي لتمديد الاتفاق بتعديل حصص التخفيض "يعد أمراً غير واقعي"، موضحاً أن الاتفاق كان يستهدف مد السوق بنحو 400 ألف برميل يومياً حتى ديسمبر المقبل، مع تمديد الاتفاق لنهاية العام المقبل، فيما طرحت الإمارات أن ترفع إنتاجها من النفط بـ700 ألف برميل بشكل منفرد.

وأضاف المصدر أن السعودية ليست لديها مشكلة في إعادة احتساب نقطة الأساس، ولكن ذلك سيضر بالمنتجين وبالاتفاق كاملاً.

وعن مدى إمكانية الفصل بين قرار زيادة الإنتاج وتمديد الاتفاق، أشار المصدر إلى أن ذلك يخالف الإجراءات المعمول بها داخل المنظمة.

وحسب القناة السعودية، فقد استمرت المحادثات نحو 6 ساعات، أكدت الإمارات خلالها الموافقة على زيادة الإنتاج، ولكنها ترى أن زيادة الإنتاج المشروط بقبول تمديد الاتفاقية الحالية بخط أساس غير عادل تؤثر سلباً عليها، إذ تريد الإمارات الفصل بين قرارَي زيادة الإنتاج وتمديد الاتفاق.

وتبدي الإمارات موافقة على زيادة الإنتاج، على أن يُتفاوض فيما بعد بشأن تعديل نقاط الأساس عند انتهاء الاتفاقية الحالية، في أبريل 2022، وذلك حال إجماع التحالف على تمديد الاتفاق حتى نهاية 2022.

ويوم الخميس، بدأ اجتماع وزراء "أوبك+"، لكنهم قرروا تعليقه بعد محادثات استمرت أكثر من 5 ساعات، دون التوصل إلى اتفاق، وهو ما تكرر الجمعة أيضاً.

وبدأت دول "أوبك+"، في مايو 2020، تخفيضات غير مسبوقة في الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يومياً تشكل 10% من الاستهلاك العالمي من الخام.

ومنذ ذلك الحين جرى تقليص هذه التخفيضات وصولاً إلى 5.8 ملايين برميل يومياً في الوقت الحالي.

مكة المكرمة