قطر.. قرارات جديدة تتعلق بالعمل في ظل "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/87ZBNd

قطر اتخذت عدة إجراءات لاحتواء فيروس كورونا

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-04-2020 الساعة 17:50

كشف عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير العدل والقائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء القطري، عن تعليمات جديدة تتعلق بالعمل في ظل مواجهة فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك عقب اجتماع ترأسه الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، عُقد ظهر اليوم الأربعاء، عبر تقنية الاتصال المرئي.

ووفقاً لما أوردته وكالة الأنباء القطرية، أكد المجلس استمرار العمل بما تم اتخاذه من إجراءات وتدابير احترازية في سبيل مكافحة هذا الوباء، واستكمالاً للقرارات والإجراءات التي سبق اتخاذها قرر المجلس ما يلي: 

أولاً: تمديد العمل بقرار مجلس الوزراء الذي تقرر بموجبه، من ضمن ما تقرر، تقليص عدد الموظفين المتواجدين بمقر العمل بالجهات الحكومية.

ثانياً: تقليص عدد العاملين المتواجدين بمقر العمل بالقطاع الخاص إلى 20% من إجمالي عدد العاملين بكل جهة، ويباشر 80% من بقية العاملين أعمالهم عن بعد من منازلهم، وتتولى وزارة التجارة والصناعة، بالتنسيق مع الجهات المعنية، تحديد الأنشطة الضرورية المستثناة من هذا القرار.

ثالثاً: 1- تكون ساعات العمل للموظفين والعاملين المتواجدين بمقر عملهم في القطاعين الحكومي والخاص ست ساعات عمل يومياً، تبدأ من الساعة السابعة صباحاً حتى الساعة الواحدة ظهراً.
2- يستثنى من تطبيق هذا القرار محال بيع المواد الغذائية والتموينية والصيدليات والمطاعم التي تقدم الطلبات الخارجية، كما تتولى وزارة التجارة والصناعة بالتنسيق مع الجهات المعنية تحديد الأنشطة الأخرى الضرورية المستثناة من هذا القرار.

3- تكون جميع الاجتماعات التي تعقد بالنسبة للموظفين والعاملين في القطاعين الحكومي والخاص المتواجدين بمقر عملهم (عن بعد) باستخدام الوسائل التقنية الحديثة، وفي حال تعذر ذلك، وفي حالات الضرورة، يتم الاجتماع بعدد لا يزيد عن (5) أشخاص، مع مراعاة اتخاذ الإجراءات الوقائية التي تحددها وزارة الصحة العامة.

رابعاً: 1- إيقاف نظام الخدمات المنزلية المؤقتة التي تقدمها شركات النظافة والضيافة.

2- خفض عدد العمالة الذين يتم نقلهم بواسطة حافلات إلى نصف السعة الاستيعابية للحافلة، مع مراعاة اتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية.

3- استمرار قيام وزارة التجارة والصناعة بتكثيف إجراءات التفتيش على منافذ بيع المواد الغذائية والمطاعم لضمان التزامهم بالاشتراطات الصحية والإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية، بما في ذلك ترك المسافة الآمنة بين المتسوقين.

خامساً- يستثنى من القرارات المشار إليها في البنود (أولاً)، و(ثالثاً / البندين 1، و3)، كل من القطاع العسكري، والقطاع الأمني، وموظفو وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية، والقطاع الصحي، وقطاع النفط والغاز، وموظفو الجهات الحكومية الذين تتطلب طبيعة عملهم تواجدهم، وفقاً لما يقرره رئيس الجهة المختصة، والعاملون بالمشاريع الرئيسية للدولة.

سادساً: يعمل بهذه القرارات اعتباراً من يوم الخميس، ولمدة أسبوعين، ويتم خلال هذه الفترة تقييم الوضع لاتخاذ القرار المناسب.

سابعاً: تتولى الجهات المختصة -كل فيما يخصه - اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذه القرارات.

وأضاف النعيمي أن المجلس نظر في الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، مبيناً أنه تمت الموافقة على مشروع قرار وزير التجارة والصناعة بشروط ونظام التسجيل في قائمة المزودين الرئيسيين، وقائمة التجار المسجلين للتعامل في السلع الاستراتيجية.

وتمت الموافقة أيضاً على مشروع قرار وزير التجارة والصناعة بتحديد قائمة السلع الاستراتيجية.

وكانت وزارة الصحة القطرية اعلنت، أمس الثلاثاء، تسجيل 88 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، ليبلغ إجمالي المصابين 781.

وأوضح بيان الوزارة أن "بعض حالات الإصابة الجديدة ترتبط بالمسافرين الذين عادوا إلى قطر مؤخراً، وأخرى لمخالطين لحالات تم تشخيص إصابتها بالفيروس".

جدير بالذكر أن انتشار "كورونا" زاد بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في دول العالم باستثناء دول قليلة، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه هي في إيطاليا وإسبانيا والصين وإيران وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة