قطر: التبادل التجاري مع فرنسا 1.36 مليار دولار في 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D34Bj2

ناقش الاجتماع العلاقات التجارية والصناعية والاستثمارية بين البلدين

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-09-2021 الساعة 15:39

كم عدد الشركات الفرنسية في قطر؟

418 شركة عاملة.

ما أهمية ارتفاع التبادل التجاري بين قطر وفرنسا؟

تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

أكد وزير التجارة والصناعة والقائم بأعمال وزير المالية القطري، علي بن أحمد الكواري، أن للتبادل التجاري مع فرنسا دوراً مهماً في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، لافتاً إلى أنه بلغ نحو 1.36 مليار دولار أمريكي خلال عام 2020.

جاء ذلك خلال اجتماع الكواري، أمس الأحد، مع وفد من أعضاء الرابطة الاقتصادية القطرية الفرنسية "كادران"، والفرع الدولي للجنة الفرنسية القطرية بجمعية أرباب العمل الدولية "‏ميديف إنترناشنال".

وبحسب صحيفة "الراي" القطرية، فإن سفير دولة قطر لدى فرنسا، الشيخ علي بن جاسم آل ثاني، حضر الاجتماع، وجرت مناقشة العلاقات التجارية والصناعية والاستثمارية بين البلدين، وأبرز سبل تطويرها في ظل ما يربط البلدين الصديقين من علاقات وثيقة.

وأكد الكواري أهمية التعاون مع رابطتي "‏كادران"‏ و"‏ميديف"؛‏ل كونه يمثل خطوة اقتصادية مهمة في مسيرة العلاقات المتميزة بين قطر وفرنسا، ولبنة إضافية في صرح العلاقات الاقتصادية الراسخة بين البلدين، لافتاً إلى أن التبادل التجاري بين البلدين كان له دور مهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، حيث بلغ ما يقرب من 1.36 مليار دولار أمريكي خلال عام 2020.

وبيّن وزير التجارة والصناعة والقائم بأعمال وزير المالية القطري أن فرنسا من أهم الشركاء الاستراتيجيين لدولة قطر، حيث بلغ عدد الشركات الفرنسية العاملة في دولة قطر 418 شركة، من بينها 68 شركة بملكية فرنسية بنسبة 100%، و339 شركة أقيمت بالشراكة مع الجانب القطري، و8 شركات مرخصة من قِبل مركز قطر للمال، و3 مكاتب تمثيل لجمهورية فرنسا.

وأشار إلى أن قطر توجهت نحو تسريع تنفيذ المبادرات والمشاريع الرامية إلى تعزيز انفتاحها الاقتصادي ودعم مكانتها كوجهة مثالية للأعمال والاستثمار من خلال تطوير وإصدار التشريعات المحفزة للقطاع الخاص الأجنبي؛ مثل قانون تنظيم استثمار رأس المال غير القطري في النشاط الاقتصادي، وقانون المناطق الحرة الاستثمارية، اللذين يتيحان للمستثمرين الأجانب التملك بنسبة 10%.

وتابع الكواري أن قطر عملت على إفساح المجال للأفراد والشركات التجارية غير القطرية لتملك العقارات في عدة مناطق اقتصادية وسياحية حيوية بالدولة، وكذلك إصدار قانون لتنظيم الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، بهدف زيادة مساهمة شركات القطاع الخاص في تنفيذ وبناء وتمويل وتشغيل وإدارة المشروعات التنموية للدولة، داعياً في هذا الصدد الشركات الفرنسية إلى الاستفادة من هذه التشريعات وإقامة المزيد من الاستثمارات في السوق القطري.

بدورهم أشاد رجال الأعمال للرابطة الاقتصادية القطرية الفرنسية "‏كادران"، والفرع الدولي لرابطة أرباب العمل الفرنسيين "‏ميديف"، بالعلاقات بين فرنسا وقطر، مؤكدين حرص الحكومة الفرنسية والقطاع الخاص هناك على تعزيز العلاقات لما فيه مصلحة البلدين.

يذكر أن "كادران" هي مؤسسة مستقلة غير ربحية تأسست عام 2015، وتضم في عضويتها المؤسسات القطرية التجارية الرئيسية الكبرى العاملة في فرنسا والشركات الفرنسية الكبرى العاملة في قطر، ومن أبرز أهدافها تنظيم الفعاليات الأكاديمية والاجتماعية السنوية لتعزيز الحوار وتبادل الآراء بين الشركات القطرية والفرنسية.

أما "ميديف إنترناشنال"‏ التي تأسست في 1998، فهي منظمة لأصحاب العمل، وتمثل الشركات الفرنسية، ولها حضور واسع في النقاش الاجتماعي الفرنسي، وتهدف إلى تمثيل الشركات الفرنسية مع مؤسسات الدولة والنقابات، وتضم المنظمة في عضويتها 750 ألف شركة.

مكة المكرمة