قرابة 14 مليار دولار عجز موازنة الكويت حتى يوليو 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2PKwDJ

شهدت الإيرادات النفطية تحسناً ملحوظاً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 03-09-2020 الساعة 11:14

كم حجم العجز الشهري في موزانة الكويت؟

3.27 مليارات دولار.

كم عجز الموازنة عام 2019؟ 

18.31 مليار دولار.

ذكرت مصادر صحفية أن الميزانية العامة في الكويت حققت ارتفاعاً كبيراً في العجز المالي خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام المالي الحالي 2020 - 2021، في ظل أزمة وباء كورونا المستجد.

وأوضحت صحيفة "الراي" المحلية، اليوم الخميس، أن العجز المسجل حتى نهاية يوليو الماضي نحو 4.2 مليارات دينار (13.73 مليار دولار)، دون اقتطاع نسبة الـ10% لمصلحة احتياطي الأجيال القادمة التي توقفت أخيراً إلى حين تحقيق فائض.

وأشارت المصادر إلى أن "هذه الأرقام تعني أن الميزانية حققت متوسط عجز منذ بداية العام يبلغ مليار دينار شهرياً (3.27 مليارات دولار)، فيما تتجه الميزانية العامة إلى تحقيق سابع عجز على التوالي منذ ركود النفط في 2014".

وذكرت المصادر أن هذا العجز يعكس محاسبياً ارتفاعاً كبيراً في القيمة مقارنة بـالفترة نفسها من العام المالي 2019-2020، التي حققت خلالها الموازنة فائضاً قدره 44.7 مليون دينار (146.17 مليون دولار)، بعد اقتطاع 630 مليون دينار ( 2.6 مليار دولار) لاحتياطي الأجيال القادمة.

ولفتت إلى أن "عجز الموازنة الإجمالي بلغ، العام الماضي، 5.6 مليارات دينار (18.31 مليار دولار)، ومن ثم فإن العجز المحقق خلال الثلث الأول من العام الحالي الذي وصل إلى 4.2 مليارات دينار (13.73 مليار دولار) يشكل نحو 3 أرباع العجز المسجل عن عام 2019-2020 بكامله".

وفيما لم تكشف المصادر للصحيفة عن حجم إيرادات الأشهر الـ4 المسجلة من العام المالي، أفادت بأن الإيرادات النفطية شهدت تحسناً قياساً بالمعدلات المسجلة في الربع الأخير من العام المالي الماضي، وأن متوسط سعر النفط المسجل في الميزانية عن شهر يوليو الماضي بلغ 43 دولاراً.

أما عن المصروفات العامة خلال الأشهر الأربعة فأوضحت أنها سجلت ارتفاعاً أيضاً مدفوعاً بالإنفاق الحكومي في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ومنتصف الشهر الجاري، رفضت لجنة برلمانية كويتية مشروع قانون حكومي كان سيسمح للحكومة باقتراض أكثر من 65 مليار دولار.

ووافقت الحكومة الكويتية، في يونيو الماضي، على خفض ميزانيات الجهات الحكومية بنسبة 20% على الأقل، وهي تسعى حالياً لجعل تحويل 10% من إيرادات الدولة إلى صندوق الأجيال القادمة مشروطاً بتحقيق فوائض في الميزانية، وهي خطوة يمكن أن توفر لها نحو 3 مليارات دولار في السنة المالية الحالية.

وتسعى الكويت، التي تواجه أزمة اقتصادية صعبة، جاهدة لإيجاد حلول لتعزيز ميزانيتها التي تضررت بشدة من جراء جائحة فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط، وهو ما يستنزف سريعاً صندوق الاحتياطي العام الذي تعتمد عليه في تمويل ميزانيتها.

مكة المكرمة