"فيتش": مشروعات الطاقة المتجددة في عُمان تشهد نمواً متواصلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7rkapd

السلطنة تمتلك أحد أفضل مواقع الإشعاع الشمسي في العالم

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 26-10-2020 الساعة 13:36

- ما هي مقومات نمو الطاقة المتجددة في سلطنة عمان؟

تتمتع السلطنة بإمكانات قوية لطاقة الرياح، كما أنها تمتلك أحد أفضل مواقع الإشعاع الشمسي في العالم.

- ما هي أهداف السلطنة فيما يتعلق بالطاقة المتجددة؟

تستهدف توفير 30 بالمئة من حاجتها من الكهرباء عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030.

توقعت شركة "بي إم أي" لأبحاث السوق التابعة لوكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني أن تسهم محطات الطاقة التي تعمل بالغاز الطبيعي في سلطنة عمان بنحو 95 بالمئة من إمدادات الكهرباء بحلول عام 2029.

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء العمانية الرسمية، الاثنين، قالت الشركة إن حكومة السلطنة تستهدف إسهام مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 10 بالمئة من مزيج الطاقة بحلول عام 2025.

وستظل مصادر الطاقة المتجددة، بحسب الشركة، متفوقة في النمو في قطاع الطاقة في السلطنة مع وجود خطط لمزيد من مناقصات مشاريع الطاقة المتجددة.

وأشارت الشركة إلى أهمية مواصلة اتخاذ التدابير لضمان الكفاءة في إدارة شبكة الكهرباء لتجنب حدوث خسائر في النقل والتطوير في متوسط سنوي يزيد على 14 بالمئة.

ومع تعاقب انهيارات أسعار النفط منذ عام 2014، بدأت السلطات العمانية إعادة التفكير في نموذجها الاقتصادي الذي كان يعتمد بشدة على النفط. 

وتستهدف السلطنة، التي تعتمد بشدة على النفط والغاز، توفير 30 بالمئة من حاجتها من الكهرباء عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، بحسب ما أعلنته الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه العام الماضي.

وتتمتع السلطنة بإمكانات قوية لطاقة الرياح، كما أنها تمتلك أحد أفضل مواقع الإشعاع الشمسي في العالم.

وكشفت دراسة أجرتها هيئة تنظيم الكهرباء العمانية عام 2008 أن 50 بالمئة من المنازل التي تبلغ مساحة أسطحها 215 قدماً مربعاً ستكون قادرة على تزويد نفسها بالطاقة الشمسية.

وأظهرت الدراسة أيضاً أن 0.1 بالمئة من مساحة الصحراء في البلاد يمكن أن تستخدم لإنتاج 2800 ميغاوات من الطاقة الشمسية. 

مكة المكرمة