فضيحة "FinCEN" المالية.. أرامكو متورطة وحصة العرب 1.2 مليار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vA3m7m

"أرامكو" متورطة في قضية فساد وفق التحقيق الاستقصائي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 22-09-2020 الساعة 17:45

كشف تحقيق استقصائي عن وجود دور مالي مشبوه لشركة "أرامكو" السعودية مع أخرى برازيلية، وبعض البنوك والمؤسسات المالية في الدول العربية، بملايين الدولارات، وفق ما كشفته فضيحة وثائق "FinCEN".

وبلغت حصة البنوك العربية من إجمالي العمليات المالية المشبوهة نحو 13% بإجمالي بلغ 1.2 مليار دولار، بحسب التحقيق الذي أجراه موقع "بازفيد نيوز" بالشراكة مع "الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية" و108 مؤسسات إعلامية من 88 دولة، ونُشر أمس الاثنين.

وأظهر التحقيق وجود مجموعة من المعاملات المشبوهة بين شركة النفط البرازيليّة العملاقة "بتروبراس" وشركة النفط السعودية "أرامكو" بين عامي 2014 و2016.

وأوضح التحقيق أن شركة "بتروبراس" البرازيلية المملوكة للدولة أرسلت مبلغاً كبيراً من المال إلى شركة النفط السعودية الرسميّة "أرامكو"، في عملية وصفت بـ"المشبوهة".

ويبرز التحقيق من خلال التحويلات المالية وجود شبهة تورط شركة "أرامكو" السعودية بالتعامل مع شركة "بتروبراس"، إحدى كبرى شركات النفط العالمية المتورطة في قضايا فساد ضخمة لا تزال تلاحقها إلى اليوم.

لكن المفارقة، أن الشركة البرازيلية ليست الوحيدة التي تعاملت معها شركة النفط السعودية سابقاً وتبيّن تورطها بقضايا رِشا واحتيال.

وتورطت شركة تصنيع الطائرات البرازيلية "إمبراير Embraer"، في قضايا رشا عديدة، كان  أبرزها دفع أحد مسؤوليها التنفيذيين السابقين (كولين ستيفن) مبلغ 1.65 مليون دولار لموظف في شركة "أرامكو"؛ لإقناع شركته بشراء ثلاث طائرات من نوع "E170"، حسب التحقيق.

وأكد التحقيق أن "أرامكو" اشترت الطائرات، وبعد كشف القضية أعلنت الشركة في بيان  لها عام 2016، إجراء تحقيق داخلي أثبتت به تورط موظفها، مقررةً طرده وإيقاف جميع التعاملات المستقبليّة مع "إمبراير".

وفي رد الشركة السعودية حول تعاملاتها التجارية مع شركة النفط البرازيلية، ومبلغ 1.5 مليار دولار الذي تم إرساله بين عامي 2014 و2016، أجابت الشركة بأن "أرامكو لديها اتفاقيات تجارية مع بتروبراس تنظّم مبيعات النفط الخام والمنتجات المكررة إليها، ولكن لخصوصية تتعلق بالسياسة العامة، لا نعلق على شروط وأحكام هذه الاتفاقيات التجاريّة".

ولم تذكر "أرامكو" شركة "بتروبراس" وفق التحقيق، في أي من تقاريرها، باستثناء مرة واحدة، عندما تحدثت عن مهندس نفط أول التحق بالشركة عام 2013، بعد أن عمل في شركة "بتروبراس الأرجنتين" سابقاً.

من جانبه، أعلن بنك الكويت الوطني أن قيمة التعاملات التي خصته في وثائق "FinCEN" تعادل نحو 400 ألف دينار (1.3 مليون دولار).

ورطة إماراتية

وإلى جانب "أرامكو" كشف التحقيق تورط شركة "غونيش" في إدخال معاملات مالية بشكل مشبوه بقيمة 142 مليون دولار أمريكي إلى النظام المالي الإماراتي في عامي 2011 و2012، وسط تجاهل المصرف المركزي في دولة الإمارات لذلك.

وتوصل التحقيق إلى أن الشركة الموجودة في الإمارات أجرت تعاملات تصل قيمتها إلى مئات ملايين الدولارات لصالح الحكومة الإيرانية وغيرها من الجهات الإيرانية المشمولة بالعقوبات الأمريكية.

وأكد التحقيق أن المصرف المركزي في الإمارات لم يتخذ أي إجراء لمنع شركة "غونيش" من استخدام حسابين لدى مصرفين إماراتيين آخرين هما: بنك رأس الخيمة الوطني وبنك الإمارات دبي الوطني.

وبينت الوثائق التي استند إليها مُعدو التحقيق، أن شركة "غونيش" للتجارة العامة تمكنت من تدوير ما قيمته 108 ملايين دولار من التعاملات وُصفت بأنها مريبة حتى شهر سبتمبر 2012، معظمها من خلال بنك رأس الخيمة الوطني.

وسبق أن أكدت الولايات المتحدة في عام 2010، أن "غونيش" ضالعة في مخطط كبير يهدف إلى تقويض العقوبات المفروضة على إيران.

مكة المكرمة