غرفة تجارة عُمان: زيارة بن سلمان تكتسب أهمية كبيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BmMvQX

آل صالح: 960 مليون ريال عُماني حجم التبادل التجاري بين البلدين

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-12-2021 الساعة 19:25

ما أبرز المشاريع السعودية العُمانية؟

تطوير مدينة خزائن الاقتصادية.

ما درجة التبادل التجاري بين البلدين؟

السعودية تأتي في المرتبة الثانية في قائمة مستوردي الصادرات العُمانية.

أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة عُمان، رضا بن جمعة آل صالح، أن زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود إلى السلطنة، غداً، تكتسب أهمية كبيرة على العديد من الأصعدة والمستويات.

وقال آل صالح في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء العُمانية، اليوم الأحد: "السعودية تعد شريكاً استراتيجياً في عدد من المشاريع الاقتصادية في السلطنة".

وأوضح آل صالح أن من تلك المشاريع تطوير مدينة خزائن الاقتصادية التي أسست في 2018 بشراكة عُمانية سعودية، وفي مجال الطاقة عبر مشروع "عبري2"؛ وهو أكبر محطة طاقة شمسية في السلطنة ومشروع "صلالة 2" و"محطة صلالة المستقلة لتحلية المياه".

وبين أن السعودية تأتي في المرتبة الثانية في قائمة مستوردي الصادرات العُمانية غير النفطية، وفي المرتبة الرابعة من حيث إعادة التصدير، وفي المركز الخامس في قائمة الدول التي تستورد منها السلطنة، كما تأتي رابعاً على مستوى العالم في استيراد الأسماك العُمانية.

ولفت إلى أن الإحصاءات حول المنحى التصاعدي للتبادل التجاري بين السلطنة والمملكة، تشير إلى أنه بلغ 960 مليون ريال عُماني (2,493 مليار دولار) في عام 2020، إضافة إلى أنه تشير أرقام الربع الأول للعام الحالي 2021 إلى ارتفاع حجم التبادل التجاري بنسبة 14.89%.

وأشار إلى أن البلدين يتشاركان في الرؤى والتطلعات الرامية إلى تعزيز مسارات التنمية الشاملة والتنويع الاقتصادي؛ وهو ما يتجلى في الرؤيتين (عُمان 2040) و(المملكة 2030).

وبيَّن أن مجلس الأعمال العُماني السعودي، الذي عقد اجتماعاً مشتركاً في أغسطس الماضي بمسقط، يسعى إلى تسريع العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين وآليات ومتطلبات تعزيز التجارة البينية وتسريع التكامل الاقتصادي وزيادة تعزيز التعاون التجاري ورفع معدل الفرص الاستثمارية بينهما.

يشار إلى أن بن سلمان سيزور السلطنة غداً الاثنين، لبحث مواضيع ذات اهتمام مشترك بين البلدين.

وستكون الزيارة المرتقبة هي الثانية لولي العهد السعودي خارج المملكة منذ بدء الجائحة، بعد الرحلة القصيرة التي أجراها إلى مصر هذا العام. وهي الأولى لمسقط في عهد السلطان هيثم بن طارق.

مكة المكرمة