صندوق السيادة السعودي يطلب مساعدة من بنوك لوضع إطار عمل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekAMdx

قد يحتاج الصندوق لتصنيف ائتماني

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 12-07-2021 الساعة 20:05

بماذا ستسمح الخطوة؟

بتوسيع قاعدة التمويل لاجتذاب مستثمرين.

متى أرسل الصندوق مقترحاته للبنوك؟

في يونيو 2021.

قالت مصادر إعلامية، يوم الاثنين، إن صندوق الاستثمارات العامة (صندوق الثروة السيادي) في السعودية طلب من عدة بنوك المساعدة في وضع إطار عمل بيئي واجتماعي إلى جانب مشاريع الحوكمة.

وبينت مصادر لوكالة "رويترز" أن هذه الخطوة قد تسمح للصندوق بتوسيع قاعدة التمويل لاجتذاب مستثمرين يركزون على تلك المجالات، كاشفة أن صندوق الاستثمارات أرسل طلباً لمقترحات إلى بنوك الشهر الماضي.

وقال أحد المصادر إن "تطوير مثل هذا الإطار هو على الأرجح إشارة إلى بيع سندات دولارية بعدة مليارات من الدولارات ستكون المرة الأولى للصندوق السعودي".

وأوضح مصدر أنه حين يوضع إطار العمل قد يحتاج الصندوق لتصنيف ائتماني وتدقيق لقوائمه المالية قبل أن يستطيع طرح سندات، مضيفاً أن الصندوق قد يبيع سندات في الربع الأخير "إذا سارت كل الأمور بسلاسة".

ويهدف الصندوق، وهو في قلب برنامج (رؤية 2030) لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لوقف اعتماد الاقتصاد على النفط، وكان يمول نفسه في السنوات القليلة الماضية بقروض تصل قيمتها لعشرات المليارات من الدولارات.

وفي مارس الماضي، وقع الصندوق اتفاق قرض مع مجموعة من البنوك بقيمة 15 مليار دولار عقب الحصول على قروض بعشرة مليارات دولار في عام 2019 سددها هذا العام وتسهيل ائتماني 11 مليار دولار في 2018.

وحسب بيانات معهد الثروات السيادية، تبلغ أصول الصندوق 400 مليار دولار، يحتل بها المركز الثامن عالمياً بين أكبر صناديق الثروة السيادية.

ويستهدف الصندوق رفع أصوله إلى تريليون دولار في 2025، وإلى تريليوني دولار في 2030.

يشار إلى أن وباء فيروس كورونا المستجد أثر بشكل كبير في الاقتصاد السعودي، في ظل انخفاض أسعار النفط مصحوباً بقلة الطلب عليه، ما أثر على موازنة المملكة العامة لعام 2021.

مكة المكرمة