صندوق الثروة السعودي يستحوذ على 20% من محطة بوابة البحر الأحمر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3o3QW

يعد موقع الاستثمار على خط الملاحة التجارية الرئيسية على الساحل الغربي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 15-07-2021 الساعة 13:08

كم قيمة الصفقة؟

140 مليون دولار.

كم تبلغ القيمة السوقية للشركة؟

880 مليون دولار.

أعلن  صندوق الاستثمارات العامة السعودي (صندوق الثروة السعودي) استكمال شراء حصة 20% في شركة "محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة" لخدمات المناولة والترصيف والخدمات اللوجستية في ميناء جدة.

وأوضح الصندوق في بيان، الخميس، أن هذا الاستثمار يأتي تماشياً مع استراتيجية صندوق الاستثمارات التي تركز على 13 قطاعاً استراتيجياً من ضمنها قطاع النقل والخدمات اللوجستية؛ دعماً لجهود التحول الاقتصادي في المملكة ضمن رؤية السعودية 2030.

وذكرت شركة محطة البحر الأحمر، في بيان أيضاً، أنها استكملت رسمياً بيع 20% من أسهمها إلى صندوق الاستثمارات العامة، و20% إلى شركة "كوسكو" للملاحة البحرية المحدودة، بقيمة إجمالية قدرها  1.050 مليون ريال سعودي (280 مليون دولار).

وتصل القيمة السوقية لشركة محطة بوابة البحر الأحمر إلى 3.300 ملايين ريال سعودي (880 مليون دولار). 

ويعد الموقع على مسار مسارات الملاحة التجارية الرئيسية على الساحل الغربي، إضافة لوجهات الشحن النهائية، وهو ما يساهم في تطوير شركة محطة بوابة البحر الأحمر لتصبح مركزاً لوجستياً إقليمياً وعالمياً، تماشياً مع جهود الصندوق لإطلاق فرص اقتصادية جديدة واعدة في المملكة. 

وستستفيد شركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة وتعزز عرض القيمة الخاص بها بدعم من مشغل موانئ عالمي رائد "كوسكو" للملاحة البحرية المحدودة، والتي ستساهم في نمو حجم أعمال المحطة. 

وسيساعد كل من المساهمين الجدد في دفع عجلة النمو المستقبلي لشركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة على خدمات المناولة والترصيف والخدمات اللوجستية المتكاملة، بحسب البيان.

من جانبه قال ينس فلو، الرئيس التنفيذي لشركة محطة بوابة البحر الأحمر: "تشكل هذه الصفقة إنجازاً مهماً في مسيرة شركة محطة بوابة البحر الأحمر، حيث تعكس قوتنا وثقة القطاع والمستثمرين بقدرتنا وعلى خططنا الاستراتيجية وتنفيذها".

بدأت شركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة أعمالها عام 2009 في ميناء جدة الإسلامي، وهو مركز لوجستي مهم يشكل حلقة وصل تجارية بين قارات آسيا وأوروبا وأفريقيا، فضلاً عن تنامي أهميته كمركز أعمال إقليمي.

مكة المكرمة