صندوق استثماري إماراتي يدرس إلغاء إدراج أسهمه في البورصة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1kPvMx

تراجع السوق العقاري في دبي خلال العام الحالي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 20-07-2020 الساعة 09:50

ما سبب دراسة الصندوق إلغاء إدراج أسهمه في البورصة؟

بسبب الظروف الحالية التي أثرت على أداء السهم.

لماذا تحقق سلطات دبي مع مديرة الصندوق؟

في أمور تتعلق بإدارة الإمارات ريت، لا سيما التقييم والمعلومات والمصالح والحوكمة المؤسسية.

أعلن صندوق استثمار عقاري في دبي، أمس الأحد، أنه يدرس إلغاء إدراج أسهمه في بورصة ناسداك دبي، وسط تراجع للقطاع العقاري بالإمارات وضعف ببورصة الأسهم.

وقال صندوق الإمارات ريت، الذي يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية، إن من المرجح أن تكون العودة للعمل كصندوق خاص ولو مؤقتاً على الأقل في صالح الصندوق ومستثمريه.

وتابع: "إن الظروف الحالية في بورصات الإمارات أثرت سلباً على أداء السهم، وأدت لفجوة كبيرة غير مبررة بين السعر والقيمة الحقيقية".

وقال الصندوق، الذي تبلغ قيمته السوقية نحو 45 مليون دولار: "إن التراجع في القطاع العقاري ومناخ الأعمال الصعب ساهما في قراره مراجعة خياراته، بما في ذلك احتمال إلغاء إدراج الأسهم".

وجرى تداول سهم الصندوق عند 0.15 دولار، يوم الأحد، مقارنة مع صافي قيمة أصول عند 1.57 دولار للسهم في نهاية 2019.

وقال الإمارات ريت إن مديرته إكويتاتيفا تخضع للتحقيق من جانب سلطة دبي للخدمات المالية في أمور تتعلق بإدارة الإمارت ريت، لا سيما التقييم والمعلومات والمصالح والحوكمة المؤسسية.

ووفقاً لـ"رويترو"، فإن سلطات دبي تحقق مع إكويتاتيفا فيما يتعلق بدورها كمديرة صندوق للإمارات ريت، وقالت إن التحقيق بدأ في 24 مايو، لكن دون الكشف عن تفاصيل.

وتعاني السوق العقارية في دبي من تباظؤ منذ سنوات؛ بسبب فائض المعروض المزمن بالتزامن مع نمو اقتصادي ضعيف، وهي المشكلة التي تفاقمت بسبب أزمة فيروس كورونا.

وشهدت أسعار العقارات السكنية في الإمارات، وبالتحديد في مدينة دبي، انخفاضاً بنسبة 30% عن ذروتها عام 2014، وسط زيادة العرض وضعف الطلب، وانخفضت الإيرادات لكل غرفة فندقية متاحة بأكثر من 25% منذ عام 2015.

ومع أن اقتصاد دبي نما في العام الماضي بنسبة 1.94%، فإن هذه هي أبطأ وتيرة له منذ الأيام المظلمة للانهيار الاقتصادي عام 2009.

مكة المكرمة