صحيفة: فيسبوك ستطلق عملتها المشفّرة في يناير المقبل

ستكون مرتبطة بالدولار وبعملات أخرى
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xrdvp7

وزراء مالية الدول السبع الكبرى حذروا من مثل هذه العملات

Linkedin
whatsapp
السبت، 28-11-2020 الساعة 09:57

- متى ستطلق فيسبوك عملة ليبرا الخاصة بها؟

في يناير المقبل، بحسب ما نشرته الصحيفة.

- ما هي عملة ليبرا؟

عملة افتراضية لكنها مستقرة ومرتبطة بالدولار، خلافاً لبيتكوين التي تحمل مخاطر عالية.

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" الأمريكية، أمس الجمعة، إن شركة فيسبوك تستعد لإطلاق عملتها المشفرة "ليبرا" في يناير المقبل، في حين لم تعلق الرابطة المسؤولة عن العملة المرتقبة على هذه الأنباء.

ونقلت الصحيفة عن ثلاثة مصادر من المشاركين في المشروع (لم تسمها) أن رابطة ليبرا التي تتخذ من العاصمة السويسرية جنيف مقرّاً لها، تعتزم إطلاق عملتها الرقمية الموحدة التي ستكون مدعومة بالدولار.

وتسعى رابطة ليبرا، التي تضم فيسبوك ضمن أعضائها البالغ عددهم 27 عضواً، للحصول على الضوء الأخضر من جهة معنية بمراقبة الأسواق في سويسرا؛ لإصدار سلسلة من العملات المستقرة.

وستكون هذه العملات مدعومة بعملات تقليدية معينة، إلى جانب عملة رمزية تعتمد على عملات مستقرة مربوطة بعملات تقليدية.

ولفتت فايننشال تايمز إلى أنه من المقرر طرح عملات أخرى مدعومة بعملات تقليدية في وقت لاحق.

ولم تعقّب رابطة ليبرا على هذه الأنباء، كما لم تعط هيئة الإشراف على السوق المالية في سويسرا توضيحاً أكثر مما تضمنه بيانها الصادر في أبريل الماضي.

وكان البيان قد أكد استلام طلب ليبرا للحصول على رخصة لإجراء المدفوعات.

والعملات المستقرة صممت من أجل تفادي الطبيعة التقلبية للعملات المشفرة مثل بتكوين، مما يجعلها نظرياً أكثر ملاءمة للمدفوعات والتحويلات النقدية.

وفي أكتوبر  2019، أعلنت مجموعتا البطاقات المصرفية "فيزا" و"ماستر كارد"، ومنصة التجارة الإلكترونية "إي باي"، وخدمة الدفع الإلكتروني "سترايب"، انسحابها من مشروع "ليبرا".

وقبل هذه الانسحابات كان مقرراً طرح ليبرا في منتصف 2020، لكنها واجهت معارضة متزايدة من قبل سلطات تنظيم الأسواق، إلى جانب ابتعاد شركائها.

ويفترض أن تؤمن "ليبرا" وسيلة دفع خارج الدوائر المصرفية التقليدية، تتيح شراء سلع أو إرسال أموال بدرجة سهولة إرسال نص فوري.

وفي يوليو 2019 حذر وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، خلال اجتماعهم في فرنسا، من المخاطر التي تشكلها مشاريع طرح عملات افتراضية من هذا النوع.

مكة المكرمة