صحيفة: انفراج أزمة كهرباء غزة قريباً بتمويل قطري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GeZn9q

ظلمُ الاحتلال جعل حياة الغزيين ظلاماً دائماً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 04-10-2018 الساعة 13:53

تحدثت وسائل إعلام عبرية عن أن أزمة كهرباء قطاع غزة في طريقها للحل قريباً، بفضل سعي دولة قطر لحل المشكلة التي عطَّلت حياة الغزيين، وتهدد حياة آلاف المرضى في المشافي؛ بسبب احتمال توقفها عن العمل.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية، الخميس، إن اتفاقاً تمت بلورته مؤخراً، يسمح لقطر بتمويل جزء من كهرباء قطاع غزة بتوفير الوقود اللازم، ويُتوقع أن يرفع ذلك ساعات وصل الكهرباء إلى الضعف.

وذكرت أن الاتفاق جاء في إطار مؤتمر الدول المانحة الذي عُقد قبل أيام في نيويورك، وستموّل قطر شراء الوقود لصالح محطة كهرباء القطاع، وسيدخل الاتفاق حيز التنفيذ خلال الأيام القريبة القادمة.

وبحسب الصحيفة، فإن التمويل القطري للكهرباء يصل إلى عشرات الملايين من الدولارات، ويأتي ذلك بعد أشهر من المباحثات بين المبعوث الأممي للمنطقة نيكولاي ملادينوف، والمبعوث القطري الخاص لغزة محمد العمادي.

وأشارت إلى أن أحد الخيارات السابقة لحل مشكلة الكهرباء في القطاع فشل؛ بسبب معارضة السلطة الفلسطينية، وكان المقترح ينص على تطوير خط الكهرباء الإسرائيلي المغذي لأجزاء من القطاع، وارتبطت الاتفاقيات السابقة بتعهد مالي من السلطة، وذلك خلافاً للاتفاق الجديد.

وبدأت سلطات الاحتلال بتقليص الكهرباء المغذية لقطاع غزة منذ 18 يونيو 2017؛ استجابةً لطلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي اتخذ عدة إجراءات عقابية بحق غزة طوال 17 شهراً ماضية.

وبلغت نسبة ما تم تقليصه من مجمل الخطوط الإسرائيلية العشرة المغذية للقطاع قرابة 48 ميغاوات من أصل 120.

ويعاني سكان قطاع غزة أزمة خانقة بسبب مشكلة الكهرباء، التي لا تزيد ساعات وصلها يومياً على 4 ساعات، الأمر الذي تسبب في خسائر كبيرة على مستوى الاقتصاد، وأثّر على مناحي الحياة كافة في القطاع.

وتوفر الخطوط الإسرائيلية نحو 120 ميغاوات، في حين يحتاج القطاع نحو 500 ميغاوات، في وقت تتوقف فيه محطة الكهرباء عن العمل؛ بسبب عدم توافر الوقود اللازم لتشغيلها.

ولم يصدر عن الجانب القطري أو الفلسطيني ما يؤكد هذه الأنباء، إلا أن دولة قطر أدت -ولا تزال تؤدي- دوراً محورياً في دعم صمود سكان القطاع أمام الحصار الجائر الذي تفرضه دولة الاحتلال، بدعم محلي وإقليمي ودولي.

وفي هذا الإطار، أعلن السفير القطري محمد العمادي، رئيس لجنة إعادة الإعمار بغزة، في مايو الماضي، عن منحة إغاثية عاجلة لقطاع غزة بقيمة نحو 14 مليون دولار، لقطاعات التعليم الصحي والاحتياجات الخاصة.

وهي ثالث منحة في مايو، حيث وقَّع العمادي عقوداً لثلاثة مشاريع جديدة تمولها بلاده في القطاع، بقيمة خمسة ملايين دولار.

إلى جانب توقيع عقود مشاريع جديدة في قطاع غزة، بتكلفة إجمالية تقدَّر بأكثر من 5 ملايين دولار.

مكة المكرمة