شهد 5 اتفاقيات.. السعودية تختتم "مؤتمر التعدين الدولي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PVKVeR

المؤتمر شهد حضوراً مميزاً على مستوى الحكومات والمنظمات الدولية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 16-01-2022 الساعة 16:45

ما أبرز الاتفاقيات الموقعة خلال المؤتمر؟

5 اتفاقيات ومذكرات تفاهم في قطاع التعدين.

كم عدد المشاركين في المؤتمر؟

3500 مشارك في مقر انعقاده، و4000 مشارك افتراضي.

أعلنت وزارة الصناعة والثروة المعدنية السعودية اختتام فعاليات "مؤتمر التعدين الدولي"، الذي عقد في الرياض بين 11 و13 يناير 2022. 

وأكدت الوزارة في بيان لها، اليوم الأحد، أن المؤتمر "نجح في إبراز دور المملكة ورؤيتها المستقبلية في ريادة هذا القطاع على المستويين الإقليمي والدولي، وتمثل هذا النجاح في مشاركة 15 وزيراً من خارج المملكة وممثلي أكثر من 32 دولة في مختلف أنشطته".

وأوضح البيان أن المؤتمر شهد حضوراً مميزاً على مستوى الحكومات والمنظمات الدولية وشركات التعدين الكبرى والمؤسسات المالية والأكاديميين والباحثين والمهتمين في المملكة والعالم.

وقال البيان: "تميز المؤتمر بنوعية المتحدثين من الوزراء والخبراء والمختصين في هذا المجال من عدد من الجهات الحكومية".

وأشار إلى أن أنشطة المؤتمر شهدت نقاشات ومداخلات ثرية شارك فيها أكثر من 100 من القيادات الحكومية وشركات التعدين العالمية من خلال 40 جلسة حوارية حول مستقبل قطاع التعدين.

وبين أن المؤتمر شهد حضوراً كبيراً وصل إلى 3500 مشارك في مقر انعقاده، و4000 مشارك افتراضي من 100 دولة حول العالم، إضافة إلى الملايين الذين تابعوه من البث المباشر ووسائل التواصل الاجتماعي.

ولفت البيان إلى أنه على هامش المؤتمر وقعت 5 اتفاقيات ومذكرات، من أهمها مذكرة تفاهم وقعتها وزارة الطاقة في السعودية مع وزارة الصناعة والمناجم والطاقة في تونس، ومذكرة تفاهم وقعتها شركة معادن مع شركة "أكواباور".

وأفاد البيان بأنه خلال اليوم الأول من المؤتمر عقد الاجتماع التشاوري الثامن للوزراء العرب المعنيين بشؤون الثروة المعدنية، الذي نظمته الوزارة بالشراكة مع "المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين".

وذكر أن المؤتمر شهد موافقة الوزراء العرب على مقترح المنظمة بإعداد نظام استرشادي تعديني للدول العربية، لمسايرة الاتجاهات العالمية الراهنة وتبنـي أفضـل الممارسات المتعلقة بالصـناعات التعدينية.

وأكد الوزراء، وفق البيان، على مواكبة التطورات التقنية وتوظيفها لتحقيق التنمية المستدامة في مجال التعدين في الدول العربية، وتعزيز مكانة المعادن، وتعظيم قيمتها، وحسن استغلالها، وتعزيز سلسلة القيمة الخاصة بها.

يشار إلى أن وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، بندر الخريف، كشف (الخميس 13 يناير الجاري) عن أن بلاده تسعى لزيادة الاستثمار في التعدين لتصل إلى 170 مليار دولار بحلول عام 2030.

وتقدر الحكومة السعودية قيمة الموارد المعدنية غير المستغلة في المملكة بحوالي خمسة تريليونات ريال (1.33 تريليون دولار).