حاكم مصرف لبنان يكشف دور السعودية في تردي اقتصاد بلاده

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/15X2Er

سلامة: اتخذنا إجراءات كي لا يتحمل المودعون خسائر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 11-11-2019 الساعة 14:41

أعلن حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، أن استقالة رئيس الوزراء، سعد الحريري، التي أعلنها في السعودية بضغط من سلطات الرياض، أثرت سلباً على الاقتصاد اللبناني، مؤكداً أن البنك المركزي يسعى للحفاظ على استقرار عملة بلاده.

وقال رياض سلامة، في تصريحات صحفية، اليوم الاثنين، إن استقالة الحريري السابقة التي أعلنها من السعودية أثرت سلباً على اقتصادنا وأسواقنا.

وكان الحريري أعلن، في 11 أبريل 2017، استقالته من رئاسة الحكومة، وذلك في خطاب متلفز من العاصمة السعودية الرياض بثته وسائل إعلام سعودية، أفادت تسريبات بأن السلطات السعودية دفعته للاستقالة بعد أن منعته من مغادرة البلاد، حتى تدخل الرئيس الفرنسي، مانويل ماكرون، الذي كشف لاحقاً أنه وراء سماح السعودية للحريري بمغادرتها.

وأضاف سلامة: "أعلمنا البنوك أن بوسعهم الاقتراض من البنك المركزي بفائدة 20%، وهذه الأموال لا يمكن تحويلها إلى الخارج".

وأشار إلى أنه "في هذا الظرف الاستثنائي يعطي البنك المركزي الأولوية للمحافظة على استقرار الليرة، ونحن قادرون على ذلك"، لافتاً النظر إلى أنه "اليوم نحن أمام مرحلة جديدة وأؤكد أننا سنحافظ على استقرار الليرة".

وتابع حاكم مصرف لبنان: "سعر الصرف في السوق الموازية ناتج عن العرض والطلب"، مضيفاً: "اتخذنا إجراءات كي لا يتحمل المودعون خسائر".

ويواجه لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990، وقد تفاقمت هذه الأزمة بسبب موجة احتجاجات ضد النخبة الحاكمة، التي انطلقت في 17 أكتوبر الماضي، وأدت لاستقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، في 29 من الشهر نفسه.

وذكرت وكالة "رويترز" أن مستوردي الوقود والقمح والأدوية قالوا في الأيام القليلة الماضية إنهم يواجهون صعوبات في تأمين العملة الأجنبية اللازمة للاستيراد، ونقلت قناة الجديد عن وزير الاقتصاد اللبناني، منصور بطيش، قوله إن حاكم البنك المركزي أكد أن "اعتمادات النفط والدواء والطحين (الدقيق) مؤمنة".

مكة المكرمة