تونس.. مفاوضات متقدمة مع الرياض وأبوظبي لدعم الاقتصاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9De1V9

تتوقع "موديز" أن يبلغ العجز في الميزانية التونسية 7.7%

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-10-2021 الساعة 09:04

- ما أبرز تحركات البنك المركزي التونسي لدعم الاقتصاد؟

توصل إلى نقاشات متقدمة جداً مع كل من السعودية والإمارات من أجل تعبئة موارد الدولة.

- ماذا قالت وكالة موديز عن التصنيف السيادي لتونس؟

خفضته من B3 إلى Caa1، مع نظرة مستقبلية سلبية.

كشف البنك المركزي التونسي عن مفاوضات متقدمة مع السعودية والإمارات لتعظيم موارد الدولة التونسية التي تعاني نقصاً شديداً.

وبحسب ما أوردت إذاعة "شمس إف إم" المحلية، أمس الجمعة، قال المدير العام للتمويل والدفوعات الخارجية في البنك المركزي التونسي، عبد الكريم لسود، إنه سيتم فتح الباب لتعبئة موارد الدولة عن طريق التعاون الدولي.

وأشار إلى وجود نقاشات متقدمة جداً مع كل من السعودية والإمارات من أجل تعبئة موارد الدولة، إضافة إلى ضرورة تطوير التعاون الثنائي مع الجزائر.

وأوضح المسؤول التونسي أن توصل تونس لاتفاق مع صندوق النقد الدولي هو الحل الأول لإدخال إصلاحات هامة على الاقتصاد الوطني.

وأكد أنه لا مجال للخوف على الأجور، مبيناً أن أجور الشهر الحالي متوفرة، وبالنسبة لشهري نوفمبر وديسمبر جارٍ العمل على توفيرها، وأن تعمل الحكومة والبنك المركزي جاهدة لتوفير الحاجيات خلال المدة المتبقية من السنة الحالية.

والخميس الماضي، خفضت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني التصنيف السيادي لتونس من B3 إلى Caa1، مع نظرة مستقبلية سلبية.

وقالت "موديز" في تقرير: إن "تخفيض التصنيف إلى Caa1 يعكس ضعف الحوكمة وزيادة عدم اليقين فيما يتعلق بقدرة الحكومة على تنفيذ التدابير التي من شأنها ضمان الوصول المتجدد إلى التمويل لتلبية الاحتياجات المرتفعة على مدى السنوات القليلة المقبلة".

وهذه عاشر مرة يخفض فيها التصنيف السيادي لتونس من قبل وكالات التصنيف العالمية، منذ عام 2011.

وحذرت "موديز" من تخلف تونس عن سداد ديونها "إذا لم يتم تأمين تمويل كبير".

ولفتت "موديز" إلى أن "تشكيل حكومة جديدة بقيادة رئيسة الوزراء نجلاء بودن يمهد الطريق لاستئناف المفاوضات مع المقرضين الرسميين والثنائيين".

وتوقع البنك الدولي في تقرير صدر قبل أيام، نمو الاقتصاد التونسي بنسبة 2.9% هذا العام، وهي نسبة تقل عن توقعات سابقة للحكومة التونسية بنمو 3.9%، وصندوق النقد الدولي بنسبة 3.2%.

وتتوقع "موديز" أن يبلغ العجز في الميزانية التونسية 7.7% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في عام 2021، و5.9% في عام 2022.

مكة المكرمة