توقعات بنمو اقتصادات دول الخليج في 2021 و2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yroxkX

توقع الصندوق للعام المقبل أكثر تفاؤلاً لدول الخليج

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 15-10-2021 الساعة 19:05
- أي الاقتصادات الخليجية الأعلى نمواً؟

السعودية يتوقع أن تسجل نمواً 2.8% للعام الجاري، ونحو 4.8% للعام المقبل.

- ماذا عن النمو العالمي؟

ينمو في 2021 إلى 5.9%، وفي 2022 عند 4.9%.

كشف رصد أعدته صحيفة سعودية متخصصة بالاقتصاد عن تفاؤل كبير تشهده اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي الست حيال نموها، في العام المقبل 2022، وكذلك لأرقام ناتجها المحلي الإجمالي في العام الجاري.

وبحسب ما أوردت صحيفة "الاقتصادية"، الجمعة، نقلاً عن توقعات صندوق النقد الدولي الصادر أخيراً، فإن الناتج المحلي السعودي مرشح لتسجيل معدلات نمو تفوق معدلاتها في اقتصادات دول الخليج للعامين الجاري والمقبل.

ورجح صندوق النقد في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي لشهر أكتوبر الجاري، أن يشهد اقتصاد السعودية الأكبر في الشرق الأوسط معدلات نمو 2.8% للعام الجاري، ونحو 4.8% للعام المقبل.

وخلال العام الجاري، فإن سلطنة عُمان مرشحة لتحقيق ثاني أعلى نمو بعد السعودية، حيث توقع الصندوق أن تحقق نمواً 2.5%، ثم البحرين 2.4%، والإمارات 2.2%.

وكانت توقعات النمو أقل حيال قطر والكويت بواقع 1.9% و0.9% على الترتيب.

وجاءت توقعات الصندوق للعام المقبل أكثر تفاؤلاً لدول الخليج، الذي تزامن مع توقعات استمرار ارتفاع السلع الأساسية المصدرة، حيث النمو المتوقع لثلاث دول خليجية يساوي ويفوق 4%.

وتأتي السعودية في الصدارة بنمو متوقع عند 4.8%، بينما الكويت 4.3%، والاقتصاد القطري 4%.

كذلك توقع الصندوق حيال نمو الاقتصاد البحريني أن يكون عند 3.1%، ونحو 3% لدولة الإمارات ثاني أكبر اقتصاد خليجي.

وفي عُمان توقع الصندوق تسجيل نمو بـ2.9%، وهو يقل عن التوقع السابق البالغ 7.4%، حيث راجع الصندوق توقعات حيال النمو في مسقط وخفضه بـ 450 نقطة أساس.

من جهة أخرى خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي في 2021 إلى 5.9%، فيما ثبت توقعاته للعام المقبل عند 4.9%.

وعرج الصندوق على تأثير الجائحة في حال استمرت لمدة أطول، حيث من شأنه أن يخفض إجمالي الناتج المحلي العالمي بمقدار تراكمي 5.3 تريليونات دولار، على مدار الأعوام الخمسة المقبلة.

ورغم تأكيده بعدم الضرورة أن يسير الأمر على هذا النحو، أكد أنه على المجتمع العالمي تكثيف جهوده لضمان حصول كل الدول على اللقاحات.

مكة المكرمة