توقعات بارتفاع الطلب على الغاز المسال لـ50٪ بحلول 2030

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/N9EPE5

سجلت أسعار الغاز الطبيعي المسال في آسيا رقماً قياسياً وصل إلى 6 دولارات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-10-2021 الساعة 14:11
- ما الدولة الأولى المُصدرة عالمياً للغاز؟

قطر.

- ما السعر المتوقع للغاز على المدى الطويل؟

10 دولارات لكل مليون متر وحدة حرارية بريطانية "Btu".

توقَّع محللون من "مورغان ستانلي" للأبحاث الاستثمارية الأمريكية، أن يرتفع الطلب على الغاز الطبيعي المسال، بنسبة 25 إلى 50%، بحلول عام 2030، مما يجعله أسرع المحروقات نمواً خلال العقد المقبل والذي تعد قطر المصدّر الأول عالمياً له.

وبحسب ما ذكرته وكالة "رويترز" مساء الاثنين، رفعت "مورغان ستانلي" توقعاتها لأسعار الغاز الطبيعي المسال، على المدى الطويل، إلى 10 دولارات لكل مليون متر وحدة حرارية بريطانية "Btu".

وسجلت أسعار الغاز الطبيعي المسال في آسيا رقماً قياسياً وصل إلى 6 دولارات، مع ارتفاع الطلب قبل فصل الشتاء.

وقال محللون في "مورغان ستانلي": "إن هناك حاجة إلى 73 مليون طن على الأقل سنوياً، من المشاريع الجديدة لتلبية الطلب على الغاز الطبيعي المسال بحلول عام 2030، وسيتطلب هذا 65 مليار دولار إضافية من المشاريع الجديدة، إضافة إلى 200 مليار دولار من المشاريع قيد الإنشاء".

وقال المحللون: "عكس توقعات المستثمرين، سيحتاج العالم مزيداً من الغاز الطبيعي المسال في المرحلة الأولية من تحوُّل الطاقة".

لكن المحللين أشاروا إلى أنه "لا يتم تطوير التقنيات المنافسة للغاز الطبيعي بالسرعة الكافية، وهناك فوائد كبيرة في تقليل استهلاك الفحم، فيما يتم تسويق الوقود الأكثر مراعاة للبيئة".

وعبَّر محللون عن اعتقادهم أن "معنويات المستثمرين تجاه الشركات التي تركز على الغاز الطبيعي المسال، من المرجح أن تزداد بالنظر إلى الأسعار الأفضل وتوقعات العوائد".

وقالوا: إن "الطلب على الغاز الطبيعي المسال سيتجاوز النمو في الهيدروكربونات الأخرى على مدى السنوات العشر إلى الخمس عشرة المقبلة" متوقعين أن "ينمو الطلب على النفط أيضاً".

يشار إلى أنه وحسب التقديرات الرسمية، تقدَّر احتياطيات قطر المؤكدة من الغاز الطبيعي بـ879.9 تريليون قدم مكعبة، أي ما يعادل 12.9% من إجمالي احتياطيات الغاز الطبيعي في العالم.

وتعتبر قطر أكبر مُنتج ومُصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم بنسبة إنتاج تصل إلى 30% من الإنتاج العالمي للغاز.

مكة المكرمة