تقرير يظهر زيادة أعداد الوافدين في 4 دول خليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwZop7

الدول الخليجية قدمت خدماتها الطبية للوافدين كمواطنيها دون تفرقة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-01-2020 الساعة 22:47

أظهر تقرير أصدره "بنك الخليج" زيادة عدد الوافدين على المواطنين في كل من قطر والكويت والإمارات والبحرين، إذ ضمت تلك الدول أعداداً كبيرة من السكان الوافدين بنحو 88.53% و87.3% من إجمالي عدد السكان.

وشهد عدد السكان في الكويت، حسب التقرير الذي نشر الأربعاء، نمواً بمعدل سنوي 4.2% منذ عام 2000، وجاء ذلك مدفوعاً بشكل أساسي بوصول الوافدين (غير الكويتيين) بصفة مستمرة، بمعدل زيادة 4.8% سنوياً، مقارنة بنمو عدد المواطنين بنسبة 2.9%.

وارتفع تدفق الوافدين، وفق التقرير، على مدى السنوات إلى أن بلغت نسبتهم حالياً 70% من إجمالي عدد سكان الكويت، البالغ 4.6 ملايين نسمة (كما في 2018)، مقابل 62% في 2000.

وأدى الاختلاف الديموغرافي والاقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي والدول النامية في آسيا إلى تشجيع حركة انتقال العمالة من أماكن وجودهم الكثيف.

ويعمل لدى القطاع الخاص الكويتي وسوق العمالة المنزلية عدد كبير من الوافدين، كما أن الوافدين من الدول الغربية يعملون بشكل كثيف في قطاعات مختلفة؛ مثل الضيافة والخدمات المالية والقطاع المصرفي.

ولفت التقرير إلى أن الاقتصاد الكويتي قد يتأثر هيكلياً على المدى الطويل جراء الاعتماد العشوائي على الوافدين، خصوصاً من ذوي القيمة الأدنى من حيث المهارة.

وتدفق الآسيويون بشكل خاص إلى الكويت، ويمثل منهم الهنود بشكل خاص 31.45% من إجمالي السكان غير الكويتيين، أما فيما يتعلق بالوافدين من الدول العربية فيشكل المصريون حصة كبيرة منهم (20.83% من إجمالي السكان غير الكويتيين)، وفق التقرير.

ويشكل المواطنون 4% فقط من القوى العاملة في القطاع الخاص (باستثناء مجموعة العمالة المنزلية الفرعية)، كما جاء في التقرير، في حين يعمل الكويتيون في القطاع العام بشكل أساسي في مهن مثل المفتش في الإدارات الحكومية.

مكة المكرمة