تقرير: هيمنة قطرية على المشاريع المتوسطة في بريطانيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvqoXq

باتت لندن تحوي عدداً كبيراً من الاستثمارات القطرية

Linkedin
whatsapp
السبت، 17-07-2021 الساعة 09:25

- أيٌّ من القطاعات أكثر استقطاباً لرأس المال القطري؟

قطاع الطاقة والتكنولوجيا.

- ما أبرز الاهتمام القطري بقطاع التكنولوجيا في بريطانيا؟

الرغبة في تنويع المشاريع الخارجية وتوسُّع سوق المملكة المتحدة في هذه الناحية، وتوفره على عديد من الفرص الاستثمارية الواعدة.

نشر موقع "يو كي تاك نيوز" البريطاني تقريراً كشف فيه عن ارتفاع حدة المنافسة في سوق المملكة المتحدة على مستوى المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بين مستثمري الشرق الأوسط وبالأخص القادمين من قطر والإمارات، ونظرائهم اليابانيين الذين كانوا يسيطرون على هذا النوع من الاستثمارات.

وأشار إلى أكثر القطاعات استقطاباً لرأس المالي القطري، واضعاً في مقدمتها قطاع الطاقة والتكنولوجيا الذي استفاد في المرحلة الأخيرة بكمٍّ معتبر من الأموال القطرية، بحسب ما ذكرته صحيفة "الشرق" القطرية، السبت.

ولفت إلى أن الاستثمارات القطرية في هذه القطاعات من شأنها تغيير طبيعة هذا النوع من المشاريع، والخروج بها إلى ما هو أكبر خلال الأشهر القادمة، مع بداية الانفراج الاقتصادي وتقدُّم العالم نحو التغلب على تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي عرقل النمو الاقتصادي دولياً منذ بداية سنة 2020.

وتابع التقرير أن زيادة حجم الاستثمارات القطرية والإماراتية في العاصمة لندن وغيرها من المدن الأخرى، أسهمت في رفع رأس المال الآسيوي بالسوق البريطاني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى 12.3 مليار جنيه إسترليني (16.9 مليار دولار) في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بـ10.8 مليارات جنيه إسترليني (14.8 مليار دولار) في السنة الماضية.

وأشار إلى أن التركيز القطري على قطاع التكنولوجيا ببريطانيا لعب دوراً كبيراً في كسر هيمنة المستثمرين اليابانيين على هذا المجال في الفترة ما بين عامي 2016 و2020، التي تقلصت فيها الاستثمارات اليابانية في التكنولوجيا داخل المملكة المتحدة من 72% إلى 24%.

وتوقع التقرير تسجيل الاستثمارات اليابانية مزيداً من التراجع في المرحلة القادمة، التي ستتميز دون أي أدنى شك، بتكثيف الاستثمارات القطرية في هذا الجانب، سواء كان ذلك عن طريق صندوق قطر السيادي أو غيره.

وأرجع التقرير الاهتمام القطري بقطاع التكنولوجيا في بريطانيا إلى مجموعة من العوامل الرئيسة، في مقدمتها الرغبة في تنويع المشاريع الخارجية والخروج من دائرة الاستثمارات التقليدية المرتبطة بالعقارات مع التركيز على القطاعات المستقبلية، إضافة إلى توسع سوق المملكة المتحدة في هذه الناحية، وتوفره على عديد من الفرص الاستثمارية الواعدة بالنسبة لرجال الأعمال القطريين، الذين شرعوا بالمرحلة الأخيرة في البحث عن مشاريع أكثر استدامة تضمن لهم أرباحاً مستقبلاً.

مكة المكرمة