تقرير: قطر سجلت ثالث أكبر اكتتاب عام بالمنطقة في 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYqBY9

سجَّل الربع الأخير من العام الماضي أعلى العائدات في 2020

Linkedin
whatsapp
السبت، 06-03-2021 الساعة 09:28

كم اكتتاباً شهد الربع الأخير من عام 2020 في المنطقة؟

9 اكتتابات.

كم بلغت قيمة هذه الاكتتابات؟

1.86 مليار دولار.

أفاد تقرير لشركة "إرنست يونغ" الأمريكية، إحدى كبر الشركات المهنية في العالم، حول نشاط الاكتتابات العامة للربع الأخير من عام 2020 بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بأن قطر سجلت ثالث أكبر اكتتاب عام بالمنطقة.

وأوضح التقرير، يوم الجمعة، أن المنطقة سجلت 9 صفقات اكتتاب عامة في الربع الأخير من 2020، بلغت قيمتها 1.86 مليار دولار أمريكي، في حين انخفض العدد الإجمالي للاكتتابات بنسبة 40% والعائدات بنسبة 94% مقارنة بعام 2019. 

وجاءت 6 من أصل 9 صفقات اكتتاب في القطاع العقاري، اثنتان منها لصناديق استثمار عقارية، أما الصفقات المتبقية فكانت لقطاعات الرعاية الصحية والسلع الاستهلاكية والتأمين.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من الصورة الباهتة التي بدا عليها عام 2020، مع خلو الربع الثاني من أي اكتتابات وتسجيل اكتتاب واحد فقط في الربع الثالث، فإن الربع الرابع شهد انتعاشاً واضحاً بإدراج أربع صفقات اكتتاب عامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بقيمة إجمالية بلغت 925 مليون دولار أمريكي. 

ومع انخفاض عدد الاكتتابات العامة بنسبة 33% وتراجع عائداتها بنسبة 97% مقارنة بالربع نفسه من عام 2019، سجَّل الربع الرابع من عام 2020، أعلى العائدات في عام 2020.

وفي قطر، بلغت قيمة الاكتتاب العام لشركة "كيو إل إم" لتأمينات الحياة والتأمين الصحي 179.6 مليون دولار أمريكي، وكان ذلك أول اكتتاب عام في بورصة قطر منذ الربع الرابع من عام 2019، وثالث أكبر اكتتاب عام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال عام 2020.

وفي وقت سابق من العام نفسه، وعقب اجتماع عُقد بين بورصة قطر وهيئة قطر للأسواق المالية، وردت أنباء عن طرح قواعد للإدراج في السوق، إضافة إلى الحديث عن احتمال إنشاء صندوق لاستقرار الأسعار بهدف حماية الأفراد وصغار المستثمرين.

وفي الربع الأخير من عام 2020، استكمل جهاز قطر للاستثمار استحواذه على حصة 10% من بورصة إسطنبول؛ البورصة الرئيسة في تركيا، وبلغت قيمة هذه الصفقة 200 مليون دولار أمريكي.

من جانبه، قال غريغوري هيوز، رئيس خدمات الاكتتابات والعناية الواجبة للمعاملات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى الشركة: "مع أن نشاط الاكتتاب العام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كان ضعيفاً نسبياً طيلة عام 2020، إلا أن إعلان عدة هيئات تنظيمية في المنطقة عن قيامها بتغييرات إيجابية خلال هذا العام، يشكل فاتحة خير للشركات العامة الحالية والمستقبلية". 

واختتمت بورصة قطر العامَ الماضي دون أي تغيير تقريباً، في حين انخفض مؤشر بورصة الكويت بنسبة 13٪ خلال الفترة نفسها. وشهدت مؤشرات البورصة المصرية أكبر تراجع بين المؤشرات المرصودة، بخسارة بلغت 22.3%.

في حين شهدت أسواق الأوراق المالية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقلبات عالية وارتفاعاً ملحوظاً في متوسط قيم التداولات اليومية بالبورصات الرئيسة.

مكة المكرمة