تقرير: شركات الخليج الناشئة تعاني بسبب "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qNbBJ4

الشركات الناشئة تلقت صدمة في الإيرادات

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-06-2020 الساعة 12:34
- ما هي أبرز المشاكل التي فرضها كورونا على الشركات الناشئة؟

هذه الشركات تلقت صدمة في إيراداتها لا تتماشى مع حجم النفقات، لكن الدعم الحكومي خفف هذه الصدمة بعض الشيء.

- ما هي توقعات هذه الشركات للفترة المقبلة؟

تأمل شركات الخليج الناشئة حدوث شيء من الانتعاش مع إعادة فتح الاقتصاد في النصف الثاني من العام.

قالت مجلة "غلف بزنس" الاقتصادية، اليوم الأحد، إن كثيراً من الشركات الناشئة في منطقة الخليج تحتاج دعماً حكومياً لكي تتجاوز أزمة "كورونا"، التي أحدثت صدمة في إيراداتها وجعلتها تئن تحت وطأة الجائحة.

وأكد تقرير للمجلة الإماراتية التي تصدر باللغة الإنجليزية، أن كثيراً من الشركات الناشئة الناجحة والقوية أصبحت في مأزق، بسبب تداعيات "كورونا"، وأنها باتت مثقلة بالأعباء على مستوى البيئتين التشغيليتين المحلية والإقليمية، رغم الدعم الذي قدمته الحكومات لها.

وأشار تقرير حديث للمجلة عن الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن 59٪ من مؤسسي الشركات الناشئة أكدوا تأثر أعمالهم بالأزمة، وأن 48٪ منهم يعتبرون تنشيط الإيرادات هو التحدي الأهم في الوقت الراهن.

وتوقّع 41٪ ممن شملتهم الدراسة أن تحقق شركاتهم نمواً في الإيرادات أقل بكثير مما كان متوقعاً لعام 2020، في حين تأمل هذه الشركات استعادة نشاطها بالكامل.

وقال التقرير إن قطاع الشركات الناشئة بمنطقة الخليج قطع شوطاً طويلاً في تطوير أعماله، وإن حكومات المنطقة وضعت برامج ومبادرات لدعم تلك الشركات؛ سعياً لتنويع النشاط الاقتصادي.

وتضمنت إجراءات الدعم الحكومي للشركات الناشئة دعم رسوم الكهرباء حتى نهاية 2020، والإعفاء من ضمانات أداء مالية، وإيجارات شهرية، فضلاً عن مبادرات الإقراض.

وسجّل الربع الأول تمويلات بقيمة 227 مليون دولار للشركات الناشئة فبمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لكن عدد صفقات الاستثمارات الناشئة في الفترة نفسها انخفض بنسبة 22٪ مقارنة بالربع الأول من عام 2019.

وتأمل الشركات، وفق التقرير، حدوث شيء من الانتعاش مع احتمالات إعادة فتح الاقتصادات الإقليمية بالكامل في النصف الثاني من العام، وأن تكون نتائج العام المقبل أفضل على المستوى الاقتصادي.

مكة المكرمة