تقرير: دول الخليج مطالبة بسداد 321 مليار دولار ديون حتى 2025

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EpVqw

على الإمارات أن تسدد حتى عام 2025 نحو 99.2 مليار دولار

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 30-12-2020 الساعة 20:39

- ما الدولة التي جاءت في صدارة الدول من حيث قيمة أدوات الدين مستحقة السداد؟

الإمارات وعليها تسديد نحو 99.2 مليار دولار.

- كم تبلغ الديون مستحقة السداد على حكومات المنطقة وعلى الشركات؟

157.1 مليار دولار على حكومات المنطقة، و164.3 مليار دولار على الشركات.

أظهر تقرير اقتصادي أن الحكومات والشركات العاملة في دول الخليج مطالبة بسداد ديون (سندات وصكوك) بقيمة 321.4 مليار دولار مستحقة السداد حتى عام 2025.

وحسب تقرير شركة "كامكو إنفست" الكويتية، اليوم الأربعاء، تبلغ الديون مستحقة السداد خلال السنوات المقبلة (2021 - 2025)، على حكومات المنطقة نحو 157.1 مليار دولار، فيما تصل القيمة المستحقة على الشركات إلى 164.3 مليار دولار.

وذكر التقرير أن غالبية تلك الاستحقاقات بالدولار، أو ما يعادل 61.3% من الإجمالي، يليها إصدارات العملات المحلية بالريال السعودي والريال القطري بنسبة 17.8% و7.6% توالياً.

وتأتي السندات التقليدية في الصدارة، وتمثل القيمة مستحقة السداد على الحكومات والشركات خلال السنوات الخمس المقبلة نحو 205.7 مليارات دولار.

وتوقع التقرير أن تصل قيمة الصكوك مستحقة السداد بالمنطقة إلى 115.7 مليار دولار خلال الفترة.

وتأتي الإمارات في صدارة الدول من حيث قيمة أدوات الدين مستحقة السداد حتى العام 2025، بنحو 99.2 مليار دولار، تليها الحكومات والشركات السعودية والقطرية بقيمة 97.1 ملياراً، و72.4 ملياراً توالياً.

ورصد التقرير أن قيمة القروض مستحقة السداد خلال السنوات الخمس المقبلة في دول الخليج تكاد تكون بنفس مستوى السندات والصكوك مستحقة السداد خلال نفس الفترة، إذ تبلغ 299.3 مليار دولار.

وتمثل الشركات الإماراتية النصيب الأكبر من قيمة القروض المفترض تسديدها خلال السنوات الخمس المقبلة بقيمة 131 مليار دولار، تليها الشركات السعودية والقطرية بقيمة مستحقة 100.4 مليار و28.6 مليار دولار توالياً.

وفقاً للتقرير، أصدرت الحكومات الخليجية سندات بقيمة 47.5 مليار دولار منذ بداية العام حتى نوفمبر 2020، فيما بلغت إصدارات الصكوك نحو 28.7 مليار دولار.

وتمر دول الخليج بأسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخها نتيجة التبعات السلبية لتفشي جائحة كورونا "كوفيد-19"، وهبوط أسعار النفط المصدر الرئيس للدخل بالمنطقة وسط انخفاض الطلب العالمي.

مكة المكرمة