تقرير أمريكي: باكستان تقدم تسهيلات لجذب الاستثمارات القطرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ndMYjY

تسعى باكستان لتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع قطر

Linkedin
whatsapp
السبت، 05-06-2021 الساعة 10:00

- كم بلغ حجم التبادل التجاري بين قطر وباكستان؟

بلغ نحو 1.8 مليار دولار أمريكي في 2020.

- ما توقعات باكستان لحجم التبادل التجاري مع قطر؟

يرتفع لتتجاوز قيمته خلال العام الحالي حاجز ملياري دولار.

نشر موقع "business recorder" الأمريكي تقريراً أكد فيه المجهودات الكبيرة التي تبذلها السلطات الباكستانية في إطار تعزيز علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع قطر خلال المرحلة المقبلة.

وبحسب ما أوردته صحيفة "الشرق" القطرية، الجمعة، استند التقرير الأمريكي إلى تصريحات محمد صادق سانجراني رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني، التي كشف فيها أن حجم التبادل التجاري بين الدوحة وإسلام آباد في 2020 بلغ نحو 1.8 مليار دولار أمريكي.

وأشار سانجراني إلى عدم تأثر الحركة التجارية للبلدين بالأزمة التي أحدثها انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك منذ بداية السنة الماضية، حيث حافظت قطر على مركزها كمزود رئيس لباكستان بالغاز الطبيعي المسال، فيما نجحت الأخيرة في تمويل السوق القطري بكميات معتبرة من المحاصيل الزراعية.

وتوقع رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني أن تتجاوز قيمة التبادل التجاري خلال العام الحالي حاجز ملياري دولار.

وأضاف أن المرحلة المقبلة ستشهد نمواً واضحاً في طبيعة الاستثمارات الثنائية، خاصة على مستوى إسلام آباد، التي من المنتظر أن تسجل مزيداً من المشاريع القطرية في مختلف القطاعات، وعلى رأسها الطاقة والبنية التحتية، إضافة إلى الزراعة التي تملك الدولة إمكانات كبيرة فيها.

ولفت المسؤول الباكستاني إلى اجتماعه بمجموعة من رجال الأعمال القطريين في الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أنهم أبدوا إعجابهم الكبير بالفرص المميزة التي تطرحها شتى الأسواق الباكستانية.

وبيَّن استعداد الحكومة في باكستان لتقديم جميع التسهيلات اللازمة للمستثمرين القطريين الراغبين في اقتحام عالم الإعلام بالعاصمة أو في غيرها من المدن الأخرى، داعياً إياهم إلى التفكير بجد في العروض الباكستانية والبحث عن طرق تُجسد مشاريعهم في باكستان.

وأكد أن بلاده توفر سوقاً كبيرة في كل المجالات، إضافة إلى إمكانات استغلالها كمحور للعبور بالمنتجات إلى البلدان القريبة منها وفي مقدمتها الهند.

وبيَّن رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني أن تحسين العمل المشترك بين الدوحة وإسلام آباد لا يعتمد على زيادة حجم الاستثمارات القطرية في بلاده فقط، بل يتجاوزها إلى رفع قيمة المشاريع الباكستانية في الدولة المقبلة على احتضان كأس العالم لكرة القدم، وعلى رأسها تلك المتعلقة بالقطاع الرياضي.

وأعلن سانجراني إطلاق شركة "Forward Sports"، الناشطة في صناعة اللوازم الرياضية، أول فروعها في قطر، منتظراً افتتاح مزيد من المشاريع الأخرى قبل إعطاء ضربة البداية لمونديال 2022.

ويرتبط البلدان بعلاقات واتصالات عسكرية قوية، حيث وقَّعا على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون العسكري بينهما. وارتفع حجم التجارة الثنائية بين إسلام آباد والدوحة، خلال عام 2019، بنسبة 63%.

وحالياً تعمل نحو سبع شركات باكستانية في السوق القطرية، إضافة إلى 1400 مؤسسة قطرية-باكستانية مشتركة. ويُتوقع أن يزداد هذا العدد في ضوء الإصلاحات الاقتصادية التي شرعت الحكومة القطرية في تنفيذها لتسهيل عمل رجال الأعمال الباكستانيين.

مكة المكرمة