تقارير أمريكية: قطر تلعب دور البطولة بقطاع الطاقة في أفريقيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YNN59R

قطر سوف تستفيد من طفرة سوق الغاز عالمياً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 05-02-2021 الساعة 10:28

كم ارتفع إنتاج الغاز في قطر بالشرق الأوسط؟

بنسبة 50%.

كم حصة أفريقيا من احتياطيات الغاز العالمية؟

نحو 7%.

ذكرت تقارير اقتصادية أن قطر تواصل ريادتها في صناعة الغاز الطبيعي المسال عالمياً، مؤكدة أن لها دوراً مهماً في أفريقيا عبر خطط التوسعات، جعل لشركات الطاقة القطرية "دور البطولة" في تنمية القارة السمراء.

وأكّدت مجلتا "فوربس" و"إنترناشونال فاينانس" الأمريكيتان أن الغاز الطبيعي المسال بات وقوداً عالمياً داعماً للبيئة ومحققاً لأهداف التغير المناخي؛ وذلك عبر خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ذلك بجانب مصادر الطاقة الأخرى مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وهي مصادر طاقة متقطعة بشكل طبيعي. 

وأوضحت التقارير أن قطر في صدارة الدول العالمية في إنتاج الغاز الطبيعي رفقة إيران في منطقة الشرق الأوسط، التي ارتفع الإنتاج فيها بنسبة تقدر بـ 50٪ تقريباً.

وأشارت التقارير التي نقلتها صحيفة "الشرق" القطرية إلى أن أفريقيا، التي تستحوذ على 16٪ من سكان العالم ولديها مئات الملايين من السكان يعيشون بدون كهرباء، تستهلك حوالي 4٪ فقط من الغاز العالمي، ومع ذلك يجب أن يكون المستقبل أكثر إشراقاً، لأن القارة السمراء تضيف نصف سكان العالم الجدد.

ولحسن الحظ فإن حصة أفريقيا، البالغة 7٪ من احتياطيات الغاز العالمية، التي من المقرر أن ترتفع مع تطورها، ينبغي أن تساعد الاقتصادات المحلية على النمو ورفع التنمية البشرية، وهو ما تقوم به الاستثمارات القطرية المتواصلة لشركات الطاقة في القرن الأفريقي.

وهذا المنطق يؤكد أن "استثمارات شركات النفط والغاز الطبيعي قد يكون لها دور البطولة في أفريقيا"، وفي الواقع، لم يضع الكثير من القادة العالميين اهتماماً تاريخياً بفقر الطاقة إلا في وقت متأخر وبصورة غير فاعلة مقارنة بأهميتها في الواقع.

ولفتت التقارير إلى طفرة كبيرة لسوق الغاز الطبيعي المسال في أسواق الطاقة العالمية تستفيد منها قطر بصورة كبيرة.

وبينت أنه في أي جدول أعمال للطاقة يتحول سوق الغاز الطبيعي المسال الصاعد بسرعة، وهو منتج إقليمي له أسواق مميزة منذ مدة طويلة، إلى سلعة عالمية تماماً مثل النفط، لذلك يجب أن تعلم أمريكا أنها كلما أصبحت أكثر فاعلية في سوق الغاز الطبيعي المسال العالمي، ستكون إمداداتها ضرورية لتلبية الطلب الجديد.

وأكملت التقارير أن قطر وإيران وروسيا تمتلك نصف إجمالي احتياطيات الغاز المثبتة، حيث تتمتع روسيا بميزة كبيرة، لأن شركاتها مدعومة من قبل حكومة فلاديمير بوتين إلى ما لا نهاية، مما دفع استراتيجية كبرى لزيادة الطاقة الروسية للحصول على المزيد من القوة السياسية العالمية.

وعلاوة على ذلك، فإن روسيا ليست لديها احتياجات متزايدة بصفة عاجلة بل تمر بنسبة بطيئة، ومن ثم فإن قدرتها على التصدير سوف تكون في طريقها للتوسع.

مكة المكرمة