تفاقم أزمة الروبل الروسي و"المركزي" يجتمع على وقع الخسائر

تتعرض السلطات لضغوط للتحرك وتفادي اتجاه العملة لمزيد من التدهور

تتعرض السلطات لضغوط للتحرك وتفادي اتجاه العملة لمزيد من التدهور

Linkedin
whatsapp
السبت، 23-01-2016 الساعة 14:05


عقد بنك روسيا المركزي اجتماعاً مع كبار المصرفيين الروس بعد تراجع الروبل إلى مستوى تاريخي أمام الدولار، وألغت حاكمة البنك، ألفيرا نابيولينا، مشاركتها في منتدى "دافوس" الاقتصادي في سويسرا، الجمعة.

وأعلن البنك في بيان أنه عقد اجتماع عمل مع رؤساء جمعيات المصارف وعدد من المصارف لبحث "الظروف والتوقعات" الاقتصادية للعام 2016.

وأكدت ناطقة باسم البنك أن نابيولينا ألغت رحلتها لإلقاء كلمة في منتدى "دافوس" حيث تفاقمت خسائر العملة الروسية خلال الأيام الماضية، وسجلت موخراً 85.99 روبلاً للدولار، في حين بلغ سعر اليورو نحو 91.75 روبلاً، حيث يعتمد اقتصاد روسيا التي تعاني انكماشاً، على النفط والغاز اللذين يشكلان أكثر من نصف عائداتها، في حين تتعرض السلطات لضغوط للتحرك وتفادي اتجاه العملة لمزيد من التدهور.

ويعتبر الكرملين أن الروبل لا يشهد "انهياراً"، وأن السلطات قادرة على وقف تدهوره.

إلى ذلك ارتفع الدولار أمام سلة من العملات الرئيسة، الجمعة، في الوقت الذي تضرر الين واليورو من زيادة التوقعات بالتيسير النقدي من قبل المصارف المركزية في أوروبا واليابان، في حين أدت تلك التوقعات إلى تعافي أسعار النفط وأسواق الأسهم العالمية بقوة.

وارتفعت العملات التي يؤثر فيها النفط مثل الكرونة النرويجية والدولار الكندي، نحو 1%، في حين ارتفع الجنيه الإسترليني 1.3% أمام اليورو، و0.7% أمام الدولار، بعدما هبط 10% الشهر الماضي.

وارتفع مؤشر الدولار نحو 0.3% إلى 99.356، كما عاود الدولار الارتفاع ليصعد إلى أعلى مستوياته في أسبوع فوق 118 يناً، في انعكاس للتصريحات الرسمية في شأن العملة اليابانية والتوقعات باحتمال أن يقرر بنك اليابان المركزي ضخ مزيد من الأموال في الاقتصاد الأسبوع المقبل.

وبعدما أعلن رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي أن البنك سيحتاج إلى مراجعة سياسته في مارس/ آذار، وفي الوقت الذي اعتبر وعداً بمزيد من التيسير النقدي، أعلنت مصادر مطلعة بفكر بنك اليابان المركزي أن اضطرابات السوق قد تقود البنك إلى دراسة زيادة مشتريات الأصول.

وهبط اليورو 0.5% إلى 1.0818 دولار، لكنه ما زال أعلى بكثير من أدنى مستوياته في أسبوعين، البالغ 1.0776 دولار، الذي لامسه في أعقاب تصريحات دراغي ليل الخميس.

وتراجع سعر الذهب، الجمعة، مع انخفاض اليورو بعدما لمح البنك المركزي الأوروبي إلى مزيد من التيسير وسط اضطراب الأسواق العالمية وتباطؤ النمو في الاقتصادات الناشئة.

وانخفض سعر الذهب في التعاملات الفورية 0.3% إلى 1097.88 دولاراً للأونصة، لكنه لا يزال مرتفعاً 0.8% منذ بداية الأسبوع، بعدما لامس أعلى مستوياته في أسبوع ونصف الأسبوع، الخميس، حين بلغ 1109.20 دولارات، واستقر سعر الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم فبراير/شباط عند 1098.50 دولاراً. وصعد سعر البلاتين 0.9% إلى 824 دولاراً للأونصة، والبلاديوم 0.6% إلى 500.50 دولار، بينما استقر الفضة عند 14.08 دولاراً.

مكة المكرمة