تشيلي تبدي رغبتها بتعزيز التعاون الاقتصادي مع قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WY9MYX

ترغب تشيلي بجذب الاستثمارات القطرية إليها

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-02-2021 الساعة 10:16

- كم يبلغ حجم التبادل التجاري بين تشيلي وقطر؟

  9 ملايين دولار في 2020.

- ما شكل التبادل التجاري بين البلدين؟

معظمه من الصادرات التشيلية إلى قطر.

أعرب رودريغو يانييز نائب وزير الشؤون الاقتصادية الدولية في جمهورية تشيلي عن حرص بلاده على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع دولة قطر.

وبحسب ما أوردت "وكالة الأنباء القطرية" (قنا)، مساء الجمعة، قال رودريغو يانييز، الذي يزور الدوحة، إن زيارته تأتي في إطار الأهمية التي توليها الحكومة التشيلية لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع دولة قطر وبقية دول الخليج، بالنظر إلى الإمكانات الكبيرة لتعزيز التبادل التجاري والاستثمار بين تشيلي ومنطقة الخليج.

وأوضح أن تشيلي تمتلك شبكة واسعة من الاتفاقيات التجارية، تشمل 30 اتفاقية مع أكثر من 65 اقتصاداً، مع إتاحة الوصول إلى أكثر من 88% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

وبيَّن أن مباحثاته مع المسؤولين في دولة قطر، سلطت الضوء على علاقات الصداقة التي تربط البلدين، والمساحة الكبيرة الموجودة لإقامة تحالفات عامة وخاصة من شأنها تعزيز التجارة الثنائية بينهما قريباً.

وأضاف: "كما تناولت المباحثات الفرص المتاحة في مجال التكامل الاقتصادي والدور الذي يمكن أن تلعبه تشيلي كمورد مهم للأغذية في العالم، ضمن استراتيجية الأمن الغذائي التي تنفذها دولة قطر، فضلاً عن استعراض فرص الاستثمار في جمهورية تشيلي المزدهرة اقتصادياً والمليئة بالموارد الطبيعية".

وأشار في هذا السياق إلى أن بلاده، التي يبلغ عدد سكانها 19 مليون نسمة، تعتبر أكبر منتج ومصدر للنحاس في العالم، ومصدراً مهماً لمنتجات مثل السلمون والكرز والسليلوز، والعنب والتوت الطازج، والليثيوم.

وذكر يانييز أن حجم التبادل التجاري بين تشيلي وقطر بلغ، في العام الماضي، 9 ملايين دولار، معظمها من الصادرات التشيلية إلى قطر، مما يسلط الضوء على الإمكانات الهائلة للمشاريع المشتركة.

وقال إنه في مجال الاستثمار تمتلك الخطوط الجوية القطرية 10% من "LATAM"، وهي الخطوط الجوية الرئيسية في تشيلي.

ولفت إلى أنه وقَّع - قبل مجيئه للدوحة - في الرياض بالمملكة العربية السعودية، مذكرة تفاهم مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، مؤكداً أن هذه المذكرة سترسي أسس تعاون أوثق في مجال التجارة والاستثمار بين الجانبين، كما ستسمح باستخدام تشيلي كبوابة إلى أمريكا اللاتينية في نفس الوقت.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة