تسدّ احتياجات 3 ملايين نسمة.. قطر تنجز 85% من مخازن ميناء حمد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9Vn1mD

المشروع سيوفر احتياجات قطر ويساعد على التصدير للدول المجاورة

Linkedin
whatsapp
السبت، 26-12-2020 الساعة 17:11
- ما هو مشروع مخازن ميناء حمد الدولي؟

مخازن ضخمة ستعمل على معالجة وتكرير السكر والأرز وزيوت الطعام بكميات تكفي 3 ملايين مستهلك.

- متى يجري افتتاح مخازن ميناء حمد؟

في الربع الثاني من 2021.

قال مسؤولون قطريون إن الحكومة أنجزت 85% من مشروع مخازن الأمن الغذائي بميناء حمد الدولي، التي ستعزز الأمن الغذائي للبلاد ودول المنطقة، وتوفر منصة للتجارة العالمية.

ونقلت صحيفة الشرق" المحلية عن مسؤولين قطريين، السبت، أن المشروع المقام على مساحة تقدر بـ53 هكتاراً، وبتكلفة تقديرية تصل إلى 1.6 مليار ريال (33 مليون دولاراً)، سيبدأ العمل في الربع الثاني من العام المقبل.

ويعمل المشروع على تكرير وتخزين ثلاث سلع رئيسية؛ هي السكر والأرز وزيوت الطعام، بهدف توفير حاجات المواطنين والتصدير للدول المجاورة.

وتخطط الحكومة لاستغلال هذه المرافق لتعزيز شراكتها مع ممثلي القطاع الخاص في الدوحة، في إطار تخطيطها لبلوغ رؤيتها المستقبلية المتعلقة بعام 2030، بحسب الصحيفة.

وقال محمد العبيدلي، عضو مجلس إدارة غرفة قطر ورئيس اللجنة الزراعية بالغرفة بالمشروع، إن هذه المخازن ستؤدي دوراً كبيراً في تحقيق الأمن الغذائي في البلاد عبر رفع منسوب المخزون الاستراتيجي المحلي من الأرز والسكر وزيوت الطعام.

وأشار العبيدلي إلى أن هذه المخازن يمكنها استيعاب مخزون من المواد الغذائية يكفي لسد طلبات 3 ملايين مستهلك.

من جهته قال جابر المنصوري، الرئيس التنفيذي لشركة المرايا للمعارض، إن قطر كانت بحاجة لمثل هذا المشروع الاستراتيجي، لافتاً إلى أن هذه المخازن سوف تستخدم أحدث أساليب التكنولوجيا المتطورة في العالم والصديقة للبيئة.

وسيؤدي المشروع دوراً في تحويل الدوحة إلى مركز تجاري عالمي له بصماته في تعزيز حركة الاقتصاد الدولي، بحسب المنصوري.

وحلّت قطر في المرتبة الأولى عربياً والـ23 عالمياً في مجال الأمن الغذائي، خلال 2019، وذلك حسب مؤشر الأمن الغذائي العالمي، الذي يعتمد على ثلاثة مؤشرات فرعية؛ هي قدرة المستهلك على تحمل تكلفة الغذاء، وتوافر الغذاء، وسلامة وجودة الغذاء.

وفي مايو 2020، قال مدير إدارة الأمن الغذائي القطري، مسعود المري، إن بلاده تعتبر أقل دول المنطقة تأثراً بجائحة كورونا، بفضل الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي التي أعدتها الدولة في ظل أزمة المقاطعة.

وتعتمد الخطة الوطنية للأمن الغذائي 2019-2024، على الإنتاج المحلي والتخزين الاستراتيجي والتجارة الدولية والسوق المحلي.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قد أكدت، العام الماضي، أن قطر تكيفت مع المقاطعة الخليجية عبر إنشاء العديد من المزارع الخاصة بإنتاج الألبان، حتى وصلت لتحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المجال.

مكة المكرمة