تربعت على عرش العالمية.. "القطرية" تعود لتسيير رحلاتها رغم "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/87yaEy

القطرية حققت جوائز دولية عديدة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 06-05-2020 الساعة 12:23

متى تأسست الخطوط الجوية القطرية؟

تأسست القطرية عام 1993 بـ4 طائرات فقط.

 

كم يبلغ عدد طائرات أسطول القطرية اليوم؟

في أسطول القطرية 207 طائرات تسير إلى أكثر من 160 وجهة دولية.

 

هل توقفت القطرية عن الطيران مع انتشار كورونا؟

أبقت القطرية على 30 وجهة دولية ساهمت بنقل أكثر من مليون مسافر إلى بلدانهم.

بعد أكثر من شهر من إعلانها إيقاف رحلاتها إلى مدن عالمية موبوءة بفيروس كورونا المستجد، الذي داهم الغالبية الساحقة من دول العالم، تستعد الخطوط الجوية القطرية، التي تعتبر من بين أفضل الناقلات بالعالم، لعودة رحلاتها بشكل تدريجي.

ومع تواصل تسجيل الفيروس إصابات في مختلف دول العالم استمرت القطرية بتسيير رحلاتها إلى أكثر من 30 وجهة.

تلك الرحلات ساعدت أكثر من مليون مسافر على العودة إلى بلدانهم، ومكَّنت الناقلة من مراقبة حركة السفر العالمية من كثب، والبدء بالتخطيط لإعادة إطلاق رحلاتها إلى المزيد من الوجهات بشكل تدريجي.

وقال بيان الخطوط القطرية تابعه "الخليج أونلاين": إن الشركة "توظف أسطول طائراتها المتنوع الذي يتسم بالكفاءة لتشغيل الطائرات ذات الحجم المناسب لتلبية الطلب المتوقع لجميع الوجهات المتوقع إعادة إطلاقها".

وبيّن أنه بنهاية شهر يونيو، تتطلع الناقلة القطرية إلى تشغيل رحلات إلى 80 وجهة عالمياً، ومن ضمنها 23 وجهة في أوروبا، وأربع وجهات في الأمريكيتين، و20 وجهة في الشرق الأوسط وأفريقيا، و33 وجهة في آسيا.

وسوف تخصص الناقلة جدول رحلات قوياً إلى العديد من هذه المدن برحلة يومياً أو أكثر إلى كل وجهة.

وسوف يرتكز التوسّع التدريجي في المرحلة الأولى على تعزيز الرحلات بين مقر عمليات الناقلة في الدوحة مع المقرات العالمية لشركائها حول العالم.

انطلاق القطرية

الخطوط الجوية القطرية هي الناقلة الوطنية لدولة قطر، تأسست عام 1993 بأربع طائرات لتسيّر رحلاتها إلى وجهات قريبة، وباشرت أعمالها العام التالي باعتبارها شركة طیران إقليمية برحلات إلى عدد محدود من الوجهات.

وخلال عقدين حققت "القطرية" تقدماً كبيراً؛ فأصبحت تسيّر أسطولاً حديثاً مكوناً من 192 طائرة، وتسيّر رحلاتها إلى أكثر من 150 وِجهة في ست قارات بالعالم، ولتأخذ موقعها في المراتب الأولى ضمن مختلف التصنيفات العالمية.

إلى العالمية

بعد أربعة أعوام من انطلاقها قرر الأمیر الوالد، الشیخ حمد بن خلیفة آل ثاني، عام 1997، إعادة إطلاق "القطریة" لتصبح شركة طیران عالمية، فبدأت رحلة الارتقاء والتطور.

تضاعف حجم أسطول طائرات "القطریة" من أربع طائرات إلى 28 طائرة بنهاية عام 2003، وإلى 50 طائرة عام 2006، ليبلغ حجم أسطولها اليوم 207 طائرات مسيَّرة إلى أكثر من 160 وِجهة حول العالم.

والقطرية أصبحت أول عضو عربي وخليجي في تحالف "oneworld" الحائز جوائز عديدة، منها جائزة "أفضل تحالف طيران في العالم" من شركة "سكاي تراكس" المتخصصة في تصنيف خطوط الطيران.

هذه العضوية تتيح للمسافرين على متن "القطرية" فرصة الاستفادة من خدمات ألف مطار في أكثر من 150 بلداً، بالإضافة إلى 14 ألفاً و250 رحلة يومياً.

خدمات راقية

رُقي الخدمات وتميُّزها جعلا الشركة في مصاف الأفضل عالمياً، حيث يوفر نظام الترفيه المطور "أوريكس ون" للمسافرين 3 آلاف خيار ترفيه، تضم باقة من أضخم الأفلام العالمية والبرامج التلفزيونية والموسيقى والألعاب.

ويمكن للمسافر على طائرات "بوينغ 787"، و"إيرباص A350 وA380 وA319"، وبعض طائرات "الإيرباص A320 وA330"، البقاء على اتصال مع عائلاتهم وأصدقائهم حول العالم باستخدام خدمة الإنترنت اللاسلكي "واي فاي" وشبكة الهاتف الجوال "GSM".

فخامة الخدمات ورقيُّها جعلا 300 ألف مسافر حول العالم يصوتون لصالح جعل "القطرية" ثاني أفضل شركة طيران بالعالم، في شهر أكتوبر 2017.

جاء ذلك في مسح أجرته مجلة "كوندي ناست ترافيلر" الأمريكية الشهرية، التي تغطي مواضيع السفر والطعام الراقي، وتعد مصدراً للعديد من المشتركين بالعالم.

جوائز القطرية التي حصدتها خلال سنوات قليلة تؤكد التطور الهائل الذي حققته هذه الشركة.

ومن أبرز ما حققته القطرية في السنوات القليلة الماضية نيلها جائزة أفضل شركة طيران في العالم؛ أعوام 2016 و2017 و2019، وجائزة أفضل شركة طيران للدرجة الأولى عالمياً 2019.

ونالت جائزة أفضل طيران للأعمال وجائزة ناقلة العام "بايلود آسيا" عام 2019، وأفضل شركة طيران كاملة الخدمات في غرب آسيا 2019.

كما نالت القطرية جائزة أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط أعوام؛ 2016 و2017 و2018 و2019.

وصنفت بين أفضل 10 شركات طيران في العالم 2019 و2018، وأفضل شركة طيران إقليمية في الشرق الأوسط وأفريقيا أعوام؛ 2017 و2018 و2019، وأفضل شركة طيران كبرى في الشرق الأوسط لعام 2019، وأفضل شركة للشحن الجوي في العالم 2017.

رؤية طموحة

رغم ما أنجزته "القطرية" فإن طموح الشركة الخليجية الرائدة لا يتوقف عند هذا الحد، حيث رسمت لنفسها استراتيجية للمرحلة القادمة.

تقوم هذه الاستراتيجية على التحول إلى "ناقلة افتراضية عملاقة" من خلال توسُّعها في الاستثمار بشركات الطيران الأخرى.

هذا ما تحدث عنه رئيسها التنفيذي، أكبر الباكر، خلال تسلُّمه جائزة أفضل رئيس تنفيذي لشركة طيران بالعالم، في نوفمبر، من مؤسسة "كابا" لأبحاث الطيران بسنغافورة.

وفي إطار هذه الاستراتيجية الاستثمارية استحوذت الخطوط الجوية القطرية على 20% من الشركة الأم للخطوط الجوية البريطانية (آي إيه جي).

واستحوذت أيضاً على 10% من مجموعة طيران "لاتام" الأمريكية الجنوبية، و49% من "ميريديانا" الإيطالية، وعلى 61% من شركة "كاثاي باسيفيك" للطيران، ومقرها هونغ كونغ.

وتستحود القطرية أيضاً على 49% في طيران إيطاليا، و5% في شركة خطوط جنوب الصين الجوية المحدودة.

مكة المكرمة