تأجيل "إكسبو دبي" لمدة عام يلوح في الأفق.. ما الجديد؟

معرض إكسبو دبي كان من المقرر افتتاحه بحلول أكتوبر المقبل

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 30-03-2020 الساعة 17:45

طلبت الدول المشاركة في معرض "إكسبو دبي 2020" تأجيله عاماً، في ضوء تفشي فيروس كورونا المستجد، والشلل الذي أحدثه في مختلف أرجاء العالم.

جاء ذلك كأحد مخرجات الاجتماع الذي عقدته عن بُعد لجنة تسيير "إكسبو دبي"، اليوم الاثنين، مع ممثلي الدول المشاركة في الحدث الدولي.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن لجنة تسيير "إكسبو دبي" وافقت على الطلب من المكتب الدولي للمعارض، على دراسة مسألة تأجيل افتتاح المعرض عاماً، بعد إبداء الدول المشاركة رغبة بتأجيل الحدث الدولي.

وأوضحت أن للجمعية العامة للمكتب الدولي للمعارض وحدها حقَّ اتخاذ القرار النهائي بشأن التأجيل، بناءً على تصويت الدول الأعضاء بأغلبية الثلثين وفق المادة "28" من اتفاقية المكتب الدولي للمعارض.

ونقلت الوكالة الرسمية الإماراتية عن وزيرة شؤون التعاون الدولي المديرة العامة لمكتب "إكسبو دبي"، ريم الهاشمي، قولها: إن "الكثير من البلدان تأثرت كثيراً بفيروس كورونا، ومن ثم فقد عبّرت هذه البلدان عن حاجتها لتأجيل افتتاح إكسبو 2020 لمدة عام، بما يسمح لها بالتغلب على هذا التحدي".

وتابعة قائلة: "دعمنا مقترح طلب دراسة مسألة التأجيل لعام واحد خلال اجتماع لجنة التسيير اليوم".

تأتي هذه التطورات بعدما كشف منظمو المعرض، قبل أيام، عن إصابة أحد الموظفين العاملين في مكتب "إكسبو دبي" بفيروس كورونا، وأنه اتخذِت الإجراءات الاحترازية للحؤول دون انتشار الفيروس.

ومن المفترض أن ينطلق المعرض العالمي في دبي بحلول أكتوبر المقبل، ويستمر حتى أبريل 2021، وحسب تقديرات سابقة يتوقع أن يجذب نحو 11 مليون زائر أجنبي.

ويقام المعرض الدولي، المصمم لعرض إنجازات الأمم، مرة كل خمس سنوات، ويستمر ستة أشهر، ويستقطب ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم.

ووفق إحصائية رصدها "الخليج أونلاين" فإن إصابات فيروس كورونا في الإمارات بلغت 611 إصابة ، وتعافى 61 شخصاً، فيما سُجلت 5 وفيات حتى الآن.

وحتى لحظة إعداد هذا الخبر، وصلت الإصابات جراء الفيروس التاجي حول العالم إلى أكثر من 740 ألفاً، توفي منهم أكثر من 35 ألفاً و230 شخصاً، فيما تعافى أكثر من 156 ألفاً.

وأجبر انتشار الفيروس دولاً عديدة على إغلاق حدودها البرية، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

مكة المكرمة