تأجيل إدراج بورصة الكويت على مؤشر الأسواق الناشئة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EMRzZK

تم تأجيل الإدراج حتى نوفمبر المقبل

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-04-2020 الساعة 10:26

أعلن مؤشر "MSCI" للأسواق الناشئة، صباح الخميس، تأجيل إدراج بورصة الكويت إلى شهر نوفمبر من العام الجاري.

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة الكويت، محمد العصيمي، إن تأجيل إدراج البورصة على مؤشر (MSCI) جاء متوقعاً، مبدياً تأييده لهذا القرار.

وأرجع "العصيمي" ذلك إلى عدم جهوزية المؤسسات الاستثمارية الأجنبية بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم.

وأوضح أن العاصمة البريطانية لندن ومدينة نيويورك الأمريكية فيهما حظر تجول شبه كلي؛ مما يصعب على تلك المؤسسات مزاولة أعمالها اليومية والقيام بتحضير المستندات والتأشيرات المطلوبة لفتح الحسابات.

ومع ذلك، أكد العصيمي أن منظومة سوق المال في الكويت جاهزة، مبدياً حرصه على يوم دخول الأموال بأكبر قدر من المبالغ، لافتاً إلى أن التأجيل يصب في هذا الهدف.

وأشار إلى أنه مع انتشار وباء كورونا وأسعار النفط، كان هناك تداعيات سلبية على أسواق المنطقة بشكل عام، ومن ثم ارتداد ومن ثم شراء.

وحول إمكانية تأخر الاستعدادات لقبيل نوفمبر بالنظر إلى قرار التأجيل، أشار إلى أنه في الأسبوع الماضي تم إنجاز جميع الاختبارات الموسعة مع شركات الوساطة واستقبلنا أكثر من 100 ألف طلب وأمر تم تنفيذه في ميزان الإغلاق، مؤكداً أن المنظومة سليمة وجاهزة لاستقبال الأموال.

ومؤشر "MSCI" للأسواق الناشئة، الذي تصدره "مورغان ستانلي"، يضم أسواقاً من 23 دولة تمثل 10% من القيمة السوقية للأسواق العالمية. وترتكز معايير الانضمام للمؤشر على السيولة وسهولة الاستثمار والشفافية.

كما تملك الصين 26% من أوزان المؤشر، تليها كوريا الجنوبية وتايوان، ويضم المؤشر 3 أسواق عربية هي مصر والإمارات وقطر.

ويخضع المؤشر لمراجعة نصف سنوية في مايو ونوفمبر من كل عام.

وأجبر انتشار فيروس كورونا دولاً كثيرة على اتخاذ سلسلة من الإجراءات والتدابير الاحترازية الوقائية؛ منها غلق حدودها البرية، وتعليق رحلات الطيران، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات العامة وإغلاق المساجد والكنائس بصورة مؤقتة.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس حول العالم حتى إعداد هذا الخبر (9 أبريل)، أكثر من مليون و519 ألف شخص، في حين ارتفع عدد المتوفين إلى أكثر من 88 ألفاً، والمتعافين إلى ما يزيد على 330 ألف شخص.

مكة المكرمة