بعد هبوط إنتاجها.. كم يوماً تكفي احتياطات النفط السعودي؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GbRKek

انخفض إنتاج السعودية للنصف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-09-2019 الساعة 17:13

كشفت مصادر سعودية، اليوم الثلاثاء، أن المملكة تمتلك احتياطياً من النفط الخام يصل إلى نحو 200 مليون برميل، بعد تعرض منشأتين نفطيتين للاستهداف شرقي البلاد، وتراجع إنتاجها النفطي إلى النصف.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، عن مصادر (لم تسمها)، أن الاحتياطي السعودي يتم تخزينه في مخازن تابعة لشركة "أرامكو" في اليابان والصين وهولندا.

وأوضحت المصادر أنه من المقرر استخدام هذه الكمية من النفط الخام لتعويض فاقد الإنتاج بعد الهجمات على منشآت نفطية في المملكة، والتي تسببت في خفض إنتاج النفط السعودي اليومي بنحو 5.7 ملايين برميل.

ولفتت الشبكة إلى أنه استناداً لتقديرات الإنتاج المفقود فيمكن لهذا الاحتياطي أن يغطي نحو 40 يوماً من انخفاض الإنتاج.

وتعد السعودية أحد أبرز منتجي النفط في العالم، ووفقاً لبيانات 2019، فقد جاءت في المرتبة الثانية وشكّل إنتاجها نحو 13% من الإنتاج العالمي، وتعد المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم، حيث تصدر خاماً بقيمة 182.5 مليار دولار.

وكانت جماعة الحوثيين اليمنية تبنت، السبت الماضي، الهجوم على منشأتي أرامكو (خريص وبقيق)، وقالت إن الهجوم "نُفذ بواسطة عشر طائرات مسيرة، وإن الاستهداف كان مباشراً ودقيقاً، وجاء بعد عملية استخبارية دقيقة ورصد مسبق"، وتعاون مع من وصفتهم بـ"الشرفاء".

من جانبها أعلنت وزارة الداخلية السعودية استهداف معملين تابعين لشركة أرامكو بمحافظة بقيق وهجرة خُرَيص شرقي البلاد بطائرات مسيرة.

وتقول واشنطن إن الهجوم لم يأتِ من اليمن، بل من إيران أو العراق، وإنه "ربما استهدف بصواريخ كروز وطائرات أيضاً".

وفي الأشهر الأخيرة كثف الحوثيون من إطلاق صواريخ عبر الحدود مع السعودية، وشنوا هجمات بواسطة طائرات مسيرة، مستهدفين قواعد عسكرية جوية ومطارات سعودية ومنشآت أخرى، مؤكدين أن ذلك يأتي رداً على غارات التحالف في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة باليمن.

مكة المكرمة