برلمان الكويت يناقش الحالة المالية للدولة في جلسة سرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Rw5Ark

نواب كويتيون جلسوا في مقاعد مخصصة للوزراء (تويتر)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 01-07-2021 الساعة 10:12
- متى أقر مجلس الأمة ميزانية الكويت الجديدة؟

في 22 يونيو الجاري.

- هل يجوز عقد جلسات مجلس الأمة بشكل سري؟

نعم، وذلك بطلب الحكومة أو رئيس المجلس أو عشرة أعضاء على الأقل.

وافق رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم على طلب الحكومة الكويتية تحويل جلسة مناقشة الحالة المالية للدولة إلى "سرية"، وذلك بعد أسبوع من إقرار ميزانية الكويت برلمانياً.

وجاءت موافقة "الغانم"، الخميس، على طلب وزير الدولة لشؤون المجلس مبارك الحريص، الذي قال إن هذا ما تواترت عليه الحالات منذ الفصل التشريعي الأول عام 1963 وحتى الآن.

وفور ذلك طلب "الغانم" إخلاء قاعة "عبد الله السالم" من الحضور لمناقشة طلب الحكومة نظر الحالة المالية للدولة في جلسة سرية.

ووفق الدستور الكويتي، تنص المادة "69" من اللائحة الداخلية للمجلس على أن جلسات مجلس الأمة علنية "ويجوز عقدها سرية بناء على طلب الحكومة أو رئيس المجلس أو عشرة أعضاء على الأقل وتكون مناقشة الطلب في جلسة سرية".

فيما تنص المادة "150" من الدستور على أن "تقدم الحكومة إلى مجلس الأمة بياناً عن الحالة المالية للدولة مرة على الأقل في خلال كل دور من أدوار انعقاده العادية".

وفي وقت سابق لهذا اليوم جلس نواب كتلة الـ31 بمجلس الأمة في المقاعد المخصصة للوزراء قبل بدء الجلسة الخاصة، حيث جرى تخصيص عدد من الكراسي الجديدة للوزراء.

وكان "الغانم" قد أعلن، الثلاثاء الماضي، أن فض دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي سيكون يوم الخميس، وهو ما حدث اليوم، ويتضمن جدول أعمال الجلسة الختامية بندين؛ الأول عرض الحالة المالية للدولة، إضافة إلى فصل دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الـ16.

وفي 22 يونيو نجحت الحكومة الكويتية في تمرير قانون الميزانية العامة للدولة في مجلس الأمة، وهي الأضخم في تاريخ الكويت.

وبلغت مصاريف الميزانية الجديدة 23 مليار دينار (76.36 مليار دولار)، وإيرادات تبلغ نحو 10.9 مليارات دينار (36.188 مليار دولار)، مع تقديرات بأن يصل العجز المتوقع إلى نحو 12.1 مليار دينار (40.172 مليار دولار).

يشار إلى أن مجلس الأمة الكويتي الجديد الذي جرى انتخابه أواخر العام الماضي، عاش صداماً داخلياً بين كتلة نيابية ترفض رئاسة "الغانم" للمجلس، وذلك بالتزامن مع صدام خارجي مع الحكومة التي رفضت مؤخراً الخضوع للعديد من الاستجوابات.

مكة المكرمة