الهند تعرض على دول الخليج الاستثمار في قطاعاتها الواعدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/omKWkz

الصناعة المحلية من القطاعات التي عرضتها الهند للاستثمار

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-12-2020 الساعة 09:49

- هل تستهدف الهند دول الخليج فقط في الاستثمار لديها؟

الهند تعمل على جذب استثمارات من الخارج لكنها تركز على دول الخليج.

- لماذا تركز الهند على دول الخليج في الاستثمار؟

لتميز دول الخليج برساميلها الفائضة، واقتصاداتها المفتوحة، واتصالاتها القوية بمناطق مختلفة من العالم.

حددت الحكومة الهندية قطاعات استثمارية ناشئة وواعدة للمستثمرين الخليجيين، مع التركيز بشكل خاص على المشاريع المشتركة في البنية التحتية والتصنيع، والمشاركة في سلاسل التوريد، والاستفادة من صناديق الثروة السيادية الخليجية في هذه المجالات الاستثمارية.

ووفقاً لما ذكرت "أرابيان بزنس"، مساء الأحد، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي، فيلامفيلي موراليداران: "نسعى إلى الاستفادة من شراكات مع دول خليجية في مجالات ناشئة تشمل المنتجات الغذائية والطاقة الشمسية العالية الكفاءة والخلايا الكهروضوئية".

وأضاف أن المجالات التي تسعى الهند الاستفادة منها مع الخليج تشمل أيضاً "المنتجات الإلكترونية والتكنولوجية ومكونات السيارات والأدوية ومنتجات الاتصالات والشبكات، وصناعات الفولاذ وبطاريات الخلايا الكيميائية المتقدمة".

وأشار إلى أن مبادرة "صنع في الهند.. للعالم" التي أطلقتها الحكومة مؤخراً تعتمد على جذب استثمارات من الخارج، خصوصاً من دول الخليج.

وكشف موراليداران عن أن الحكومة الهندية أنشأت بالفعل مكاتب خاصة في الخارج لعرض الاستثمارات في هذه المجالات من مختلف الدول، كجزء من تعزيز سهولة ممارسة الأعمال التجارية مع الهند.

وبين أن "هناك مجالاً جديداً نسبياً للشراكة مع دول الخليج، يتمثل في الاستكشاف المشترك في ما بيننا للأسواق غير المستغلة جيداً في أفريقيا وآسيا الوسطى".

ولفت إلى أن دول الخليج، برساميلها الفائضة واقتصاداتها المفتوحة واتصالاتها القوية بمناطق مختلفة من العالم، تقف في وضع جيد للشراكة مع الهند في هذه المساعي الاستثمارية، وتحقق مصالح الطرفين والمزايا والأرباح.

وأكد أن "الهند ودول الخليج يمكن أن توفر معاً مصادر متنوعة، سواء في مجال الطاقة أو الغذاء أو الدواء، ويكمن التحدي في كيفية تحويل وتجهيز أنفسنا للاستفادة من علاقاتنا من أجل المنفعة المشتركة والمصالح المتبادلة بين الطرفين".

مكة المكرمة