الهبوط ينال معظم البورصات العربية في النصف الأول من 2016

الأوضاع العامة العالمية ما تزال سلبية ومتقلبة

الأوضاع العامة العالمية ما تزال سلبية ومتقلبة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 03-07-2016 الساعة 13:13


هبطت معظم البورصات العربية بنحو حاد خلال تداولات النصف الأول من العام الجاري، في ظل حالة عدم اليقين التي تحيط بالأوضاع الاقتصادية العالمية.

ووفقاً لحسابات نشرتها الأناضول، انخفضت بورصة البحرين بنسبة 8%، والسعودية بنسبة 6%، وقطر 5.2%، والكويت 4.5%، و"الأردن ومصر بنحو 2.1% و0.9% على التوالي، في حين صعدت كل من مسقط بنسبة 6.9%، ودبي بنسبة 5.1%، وأبوظبي بنسبة 4.7%.

وقال إبراهيم الفيلكاوي، المستشار الاقتصادي لمركز الدراسات المتقدمة بالكويت، إن مؤشرات الأسواق العربية تحركت بشكل متذبذب بسبب عدة أحداث أثرت عليها بشكل مباشر وغير مباشر؛ من بينها اجتماع أوبك، واجتماع الاتحادي لرفع الفائدة الأمريكية، وانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وأظهرت النتائج الرسمية لاستفتاء البريطانيين على عضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي، الجمعة قبل الماضية، تصويت 52% من الناخبين لخروج بريطانيا من الاتحاد، مقابل 48% منهم للبقاء فيه.

وأضاف الفيلكاوي، للأناضول، أن شهر يونيو/حزيران تحديداً شهد عزوف أغلب المتعاملين عن التداول لأسباب دخول الإجازة الصيفية؛ وهو ما أدى إلى انخفاض ملحوظ في مستويات السيولة.

وبين أن الأوضاع العامة العالمية ما تزال سلبية ومتقلبة، خاصة فيما يتعلق بأسعار النفط التي ما زال تأثيرها مباشراً على الأسواق رغم ارتفاعها من أدنى مستوياتها، "إلاّ أن هذا الارتفاع لم يأخذ بعين الاعتبار، كونه مضاربة وليس نابعاً عن ارتفاع استثماري".

وتحوم أسعار النفط حالياً حول حاجز 50 دولاراً للبرميل، وفي تداولات الأسبوع الماضي ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس"، تسليم أغسطس/آب، بنسبة 2.8% إلى 48.99 دولاراً للبرميل، في حين زادت العقود الآجلة لخام "برنت"، تسليم أغسطس/آب، بنسبة 4% إلى 50.35 دولاراً للبرميل.

مكة المكرمة