النقد الدولي: دول الخليج الأفضل عربياً بالتعافي الاقتصادي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xejvev

صندوق النقد يتوقّع نمواً بنسبة 3.1% في 2021

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 05-02-2021 الساعة 12:58

كم ستسرع حملات التطعيم من النمو؟

ما بين 0.3 و 0.4%.

كم انكمش اقتصاد المنطقة في 2020؟

بنسبة 3.8%.

قال مسؤول في صندوق النقد الدولي إن منطقة الشرق الأوسط ستشهد تعافياً اقتصادياً متفاوتاً من جائحة كورونا، إذ تتحرك بلدانها بوتيرة مختلفة لتدبير لقاحات مضادة للمرض، فضلاً عن اختلاف سبل التصدي للجائحة على صعيد السياسة المالية في أنحاء المنطقة.

وأوضح مدير قسم الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، جهاد أزعور، لوكالة الصحافة الفرنسية، الخميس: "نتوقع هذا العام انتعاشاً بعد عام 2020 الذي كان عاماً لا مثيل له، حيث واجهت المنطقة واحدة من أشد الصدمات المزدوجة حدة". 

وأضاف: "بالطبع نحن في فترة من عدم اليقين، وسيحدّد السباق بين الفيروس واللقاح وتيرة التعافي، ستتفاوت وتيرة التعافي هذه بين البلدان بناء على إمكانيات الوصول إلى اللقاح".

وأكد أزعور أن تسريع حملات التطعيم قد يحسن توقعات النمو بنسبة بين 0.3 و0.4%، مشيراً إلى أن صندوق النقد الدولي، الذي قدم تمويلاً ضخماً للمنطقة في العام الماضي (17.3 مليار دولار)، يقف على أهبة الاستعداد لمواصلة دعم البلدان على التصدي للأزمة والتحول نحو التعافي من خلال تقديم التمويل والمساعدة الفنية.

وأردف أزعور أن بلدان المنطقة التي لديها أكثر شركات إنتاج اللقاحات تنوعاً (في ظل اتفاقات ثنائية مع شركات صينية وروسية وغربية) تشمل دول مجلس التعاون الخليجي والبلدان الكبيرة التي تتمتع بالطاقة الإنتاجية مثل مصر والمغرب وباكستان.

وأشار المسؤول بصندوق النقد إلى أن "هناك أيضاً بالتأكيد التحسن الذي شهدناه في قطاع النفط، واستعادة أسعار النفط الآن للزخم الذي فقدته في 2020... ساهم هذا أيضاً في تحسين أوضاعها الاقتصادية"، مبيناً أن الدفعة المتوقعة من استضافة دبي لمعرض إكسبو العالمي هذا العام تعتبر أيضاً أحد العوامل المساهمة.

وبحسب أحدث تقديراته، يتوقع صندوق النقد أن تحقق السعودية، أكبر اقتصاد عربي، نمواً بنحو 2.65 هذا العام.

وعن ذلك قال أزعور: "من المهم في حالة السعودية الفصل بين القطاعين النفطي وغير النفطي، سيتعافى القطاع غير النفطي على نحو أسرع ونتوقع أن يصل التعافي إلى نمو بنسبة 3.5% هذا العام"، لافتاً "أنه بالنسبة للقطاع النفطي، أدى قرار خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل يومياً إلى تعديل بالخفض في الاقتصاد النفطي".

وانكمش اقتصاد المنطقة بنسبة 3.8% في 2020، لكن صندوق النقد يتوقّع نمواً بنسبة 3.1% هذا العام، ونمواً بنسبة 4.2% العام المقبل. 

وعدل صندوق النقد بالرفع توقعاته للنمو لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسبب أداء أقوى من المتوقع للدول المصدرة للنفط وعدم مرور بعض البلدان بموجة ثانية من جائحة "كورونا"، الأمر الذي عزز النشاط الاقتصادي غير النفطي في هذه البلدان.

مكة المكرمة