النفط السعودي يحمي قرارات ترامب بشأن إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lq7Zo7

تمارس واشنطن ضغوطاً على الرياض لزيادة إنتاجها النفطي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-05-2019 الساعة 14:42

أكد وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري أن زيادة السعودية إنتاجها من النفط جاءت لتلبية الحاجات الناتجة عن العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وقال بيري لقناة "سي.إن.بي.سي" يوم الثلاثاء: إن "حلفاءنا، السعودية مثلاً، يزيدون إنتاجهم لتلبية تلك الحاجات ذات الصلة بعقوبات إيران"، مضيفاً أن "الرسالة إلى حلفاء الولايات المتحدة في أنحاء العالم هي عدم التعامل مع إيران".

وقررت الولايات المتحدة الأمريكية يوم 22 أبريل الماضي عدم تجديد إعفاءات متعلقة بشراء النفط الإيراني مطلع مايو الجاري، كانت قد منحتها لثماني دول، وذلك بهدف ممارسة المزيد من الضغوط على إيران وإخراجها من سوق النفط العالمي، مقابل تعهد الرياض وأبوظبي بتلبية الحاجة والمساهمة في استقرار الأسعار عالمياً، بحسب بيان للبيت الأبيض.

ونهاية الشهر الماضي، أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح استعداد بلاده لتلبية طلب مستهلكي النفط من خلال تعويض نقص الإمدادات الإيرانية نتيجة العقوبات الأمريكية.

وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في ستة أشهر الأسبوع الماضي متجاوزة 75 دولاراً للبرميل، لأسباب منها بواعث القلق بشأن تراجع الإمدادات الإيرانية والعقوبات الأمريكية المفروضة على فنزويلا بالإضافة إلى الصراع في ليبيا.

واستجابة الرياض لضغوط ترامب بشأن ضخ المزيد من النفط في السوق العالمية تتزامن مع دعوات أطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مطالباً السلطات السعودية بعدم زيادة إنتاجها النفطي لتعويض أي انخفاض محتمل في الصادرات الإيرانية بسبب العقوبات الأمريكية.

وقال بوتين في تصريحات صحفية يوم 27 أبريل الماضي إن روسيا انضمت إلى اتفاق (أوبك+) لأنه كانت هناك حاجة لتنسيق السياسة الخاصة بالأسعار في السوق، مشيراً إلى التزام بلاده ببنود الاتفاق وأنه لم يتلق أي مؤشرات من أعضاء المنظمة المصدرة للنفط بشأن تخفيض الإنتاج.

 

مكة المكرمة