المستثمر الهندي الهارب يعلن عزمه العودة للإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MnRNDv

شيتي: غادرت الإمارات لأكون معي أخي المريض

Linkedin
whatsapp
السبت، 14-11-2020 الساعة 20:25
- ما سبب خروج شيتي من الإمارات؟

قال إنه غادر الإمارات ليكون إلى جانب أخيه المريض.

- ماذا طلب شيتي من السلطات الإماراتية؟

"دعا الإمارات إلى تصحيح أي ظلم وقع، والمساعدة في إيجاد حلول للأمور العالقة".

أكد مؤسس مجموعة "إن إم سي" للرعاية الصحية، بي آر شيتي، أنه يعتزم العودة إلى الإمارات، نافياً الحديث عن هروبه منها بعد انهيار مجموعته تحت وطأة الديون، أو الاحتيال.

وقال شيتي في بيان له، السبت: "سافرت إلى الهند في فبراير لأكون مع أخي المريض الذي توفي للأسف في نهاية مارس، في الوقت الذي أدى فيه انتشار الوباء في جميع أنحاء العالم إلى تعطيل السفر الدولي".

وأضاف: "التقارير التي ادعت فراري هي أبعد ما تكون عن الحقيقة"، داعياً السلطات الإماراتية "لتصحيح أي ظلم وقع، والمساعدة في إيجاد حلول للأمور العالقة".

وفي يوليو الماضي، كشف برنامج التحقيقات الاستقصائية "ما خفي أعظم"، الذي تعرضه شبكة "الجزيرة"، مراسلات بين الملياردير الهندي بي آر شيتي، ومسؤول ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد.

وبيّن البرنامج أن شيتي يتهم مؤسسات إماراتية بتزوير توقيعه وإنشاء شركات وهمية بقصد الاحتيال، وأنه كان جزءاً من شبكة تدير استثمارات لصالح منصور بن زايد، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة الإماراتية.

وكانت مجلة "أريبيان بزنس" الصادرة من دبي قد كشفت أن الملياردير الهندي (77 عاماً) هرب من الإمارات إلى وطنه الهند، في وقت يواجه فيه خمس قضايا قانونية.

وأضافت أنه منذ ديسمبر الماضي، تم توجيه اتهام بالاحتيال إلى شركة "إن إم سي" للرعاية الصحية التي يملكها شيتي، ثم تم تعليق تداول أسهمها في بورصة لندن.

وفي 2 أبريل الماضي، أصدر رئيس الإمارات خليفة بن زايد آل نهيان، مرسوماً اتحادياً لسنة 2020 بتعيين عبد الحميد سعيد محافظاً لمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي؛ وذلك بعد الحديث عن خسائر كبيرة تعرض لها البنك المركزي.

وتعود بداية رجل الأعمال الهندي المقيم في الإمارات، مالك شركة تعتبر من أهم الشركات في المنطقة والعالم، إلى سبعينيات القرن الماضي.

مكة المكرمة