الكويت.. توقعات بهبوط أسعار العقارات بنسبة 30%

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XRXeo5

كورونا تسبب بأضرار للقطاع الاقتصادي الكويتي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 08-06-2020 الساعة 11:25
- ما السبب؟

الكثير من الوافدين سيخسرون أعمالهم نتيجة إيقاف نشاط شركاتهم بسبب جائحة "كورونا" أو فقدان وظائفهم، وقسم كبير منهم سيغادر البلاد.

- ما النتيجة المتوقعة؟

سيزيد المعروض من الشقق ويغيّر معادلة أسعار الإيجارات والعقارات الاستثمارية معاً.

كشفت صحيفة كويتية عن تراجع أسعار عقارات السكن الاستثماري في البلاد بنسب تتراوح بين 20% و30%؛ على وقع انخفاض محتمل لمعدلات الإشغال إلى نحو 50% في بعض المناطق؛ نتيجة الهجرة الحتمية لعدد كبير من المقيمين وخفض الرواتب.

وبحسب ما أوردت صحيفة "القبس" المحلية، الأحد، أشارت مصادر عقارية -لم تسمها- إلى أن الكثير من الوافدين سيخسرون أعمالهم نتيجة إيقاف نشاط شركاتهم بسبب جائحة "كورونا" أو فقدان وظائفهم، وقسم كبير منهم سيغادر البلاد.

وأضافت أن هذا الأمر "سيزيد المعروض من الشقق ويغيّر معادلة أسعار الإيجارات والعقارات الاستثمارية معاً".

وذكرت أن "قانون خفض الرواتب سيدفع حكماً المستأجرين للبحث عن شقق سكنية بأسعار أقل؛ ما يزيد المعروض من الشقق الكبيرة ذات الإيجار المرتفع، ويدفع الملاك إلى تخفيض الإيجارات للحفاظ على المستأجرين".

فضلاً عن هذا فإن بعض الشركات بدأت بتقديم مغريات للمستأجرين؛ "كفترة سماح شهر أو شهرين، وإيجار مخفَّض، في محاولة منها لملء الشواغر والحفاظ على عائدات مستدامة"، بحسب المصادر.

وتوقعت أن "رياح خفض الرواتب ستعصف بالقطاع العقاري أولاً، وتحديداً السكن الاستثماري، الذي يعتمد تشغيله على المقيمين"، متوقعة أن "تتأثر أيضاً تداولات العمارات الاستثمارية، خصوصاً أن المستثمرين يحتاجون لفترة ترقب لما بعد الأزمة حتى تتضح الصورة أكثر فيما يخص مؤشرات الأسعار والعوائد والإقبال".

ولفتت النظر إلى أن "عدداً كبيراً من العقارات الاستثمارية دخل السوق حديثاً، وأخرى يجري تشطيبها تمهيداً لدخولها، الأمر الذي سيزيد نسبة المعروض من الشقق".

وأضافت: "السوق عادة ما يشهد عمليات تصحيح مع انتهاء كل أزمة، ولا عجب إذا شهد قطاع العقار الاستثماري حركة تصحيحية في الأسعار والإيجارات، ولربما تؤسس لمرحلة جديدة".

مكة المكرمة