الكويت تكشف خطة البنك المركزي لتحفيز الاقتصاد

إنجاز مئات من عمليات التحويل الإلكتروني
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mx9MQd

قدمت 16 مليون دولار للمواطنين

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-04-2020 الساعة 18:55

كشف رئيس اتحاد مصارف الكويت عادل الماجد، السبت، عن خطة للبنك المركزي لتحفيز الاقتصاد المحلي، توفر خمسة مليارات دينار (نحو 16.5 مليار دولار)، كمساحة إقراضية إضافية من "أموال البنوك المحلية واحتياطاتها الاحترازية".

ونقلت وكالة "كونا" عن الماجد، قوله إن الحزمة التي أعلِنَ عنها أول من أمس، تسمح بتخفيف شروط بنك الكويت المركزي الرقابية، لا سيما خفض متطلبات السيولة وأدوات التحوط الكلي، وهو ما يمكن البنوك المحلية من توفير السيولة والدعم اللازمَين للقطاعات الاقتصادية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة لاستمرارها، في ضوء تداعيات أزمة فيروس كورونا.

وأوضح أن هذه الحزمة ستساعد البنوك على أداء دورها الحيوي في الاقتصاد المحلي، وتحفزها على تقدیم مزيد من القروض والتمويل للقطاعات الاقتصادية المنتجة والعملاء الذين هم بحاجة إلى سيولة تمكِّنهم من مواصلة نشاطهم دون توقف، في ضوء هذه الظروف؛ تجنباً لمشكلات طويلة الأمد قد تؤثر على الملاءة المالية.

في سياق متصل، أعلنت الكويت، السبت، إنجاز مئات من عمليات التحويل الإلكتروني لدفعات القروض العقارية إلى حسابات المواطنين المستفيدين، بنحو مليونين و232 ألف دينار كويتي (الدولار= 0.31 دينار).

وذكر بنك الائتمان الكويتي، أنه استطاع خلال خمسة أيام فقط منذ يوم الأحد الماضي، إنجاز 416 عملية تحويل إلكتروني، بإجمالي "بلغ مليونين ومئتين واثنين وثلاثين ألفاً و701 دينار".

ونقلت وكالة "كونا" الحكومية الرسمية عن الناطقة باسم البنك حباري الخشتي، قولها إن إنجاز هذا الرقم القياسي من عمليات التحويل خلال 5 أيام فقط، "يأتي استجابة للتوجيهات السامية بضرورة التيسير على المواطنين ورفع المعاناة عنهم".

وأوضحت أن التحويلات "جاءت ثمرة جهود دؤوبة ومخلصة يبذلها فريق العاملين في البنك، وترتكز إلى قاعدة صلبة جرى تأسيسها على مدى السنوات الماضية، لإنجاز كل التعاملات إلكترونياً عبر تقنيات التراسل الإلكتروني وبالاستناد إلى شبكة معقدة للربط مع كل الجهات والهيئات ذات الصلة".

وأضافت أن هذه القاعدة "أثبتت نجاحها وفاعليتها مع ظهور فيروس كورونا المستجد، حيث تتيح للبنك تسيير كل أعماله وأنشطته أونلاين (online)، وتقديم خدماته كافة لعملائه من دون توقف".

كما كشفت الخشتي، أن إجمالي المبالغ المصروفة لجميع أنواع القروض والمِنح خلال شهر مارس الماضي، بلغ ثلاثة عشر مليوناً ومئتين وسبعة وثلاثين و663 ديناراً.

وكان أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، اتخذ عدة قرارات لمواجهة تداعيات "كورونا" على المواطنين، كما تبرع بخمسة ملايين دينار (قرابة 16 مليون دولار)، دعماً لصندوق مساهمات مواجهة انتشار فيروس "كورونا المستجد" في البلاد.

وأعلن وزير الصحة الكويتي، باسل الصباح، اليوم، شفاء 11 حالة جديدة من المصابين بالفيروس، ليرتفع بذلك عدد الحالات التي تماثلت للشفاء في البلاد إلى 93 حالة، في حين سُجلت 62 حالة جديدة، ليصبح إجمالي عدد الحالات المصابة 479 حالة.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس حول العالم حتى كتابة الخبر (4 أبريل)، أكثر من مليون و141 ألف شخص، في وقتٍ ارتفع عدد المتوفين إلى أكثر من 61 ألفاً، والمتعافين لأكثر من 238 ألف شخص.

مكة المكرمة