الكويت تتعهد بإعادة بناء صوامع القمح في مرفأ بيروت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JpVeYr

بُنيت صوامع القمح عام 1969 بقرض من الصندوق الكويتي للتنمية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 23-08-2020 الساعة 10:47

أعلن سفير الكويت لدى لبنان عبد العال القناعي، أن بلاده ستعيد بناء إهراءات صوامع القمح بمرفأ بيروت، والتي دُمرت في الانفجار الهائل الذي ضرب المرفأ في 4 أغسطس الجاري.

وقال السفير في حديث إذاعي، السبت: "ارتأينا أن أفضل طريقة وأنسب مجال للبدء بالمساعدات المادية، هو إعادة بناء الإهراءات التي توفر المخزون الاستراتيجي من القمح للشعب اللبناني".

وأوضح أن "الإهراءات كانت قد بُنيت أساساً في عام 1969 بقرض من الصندوق الكويتي للتنمية".

وكانت هذه الإهراءات تتضمن 42 صومعة أسطوانية، كل منها بقطر 8.5 أمتار وارتفاع 36 متراً، وقادرة على تخزين نحو 120 ألف طن من القمح.

وأشار القناعي إلى أنه سيكون هناك مؤتمر دولي من خلال الأمم المتحدة؛ لحصر قيمة الأضرار في بيروت وكيفية تدخُّل أو قيام الدول بتقديم ما يمكنها لإصلاح الأضرار سواء بالمرفأ أو في بيروت.

وذكر أن الكويت خصصت 41 مليون دولار أمريكي لمساعدة لبنان، مضيفاً أن الكويت لم تتأخر قط في دعم كل جهد دولي لمد يد العون للبنان.

وقال إن الكويت أنشأت جسراً جوياً بعد وقوع انفجار المرفأ، وأن 18 طائرة نقلت حتى الآن نحو 800 طن من المساعدات التي ستتواصل؛ لتخفيف الكارثة التي ألمَّت بالشعب اللبناني.

وكان انفجار هائل قد ضرب مرفأ بيروت، وأوقع أكثر من 180 ضحية وما يزيد على 6 آلاف جريح، بالإضافة إلى أضرار مادية ضخمة في أحياء العاصمة اللبنانية حيث طال 40 ألف مبنى، ودمر المنشآت والبنى التحتية في أحياء عدة، إضافة الى تعطل وتضرر 5 مستشفيات.

وأتى هذا الانفجار في وقت يواجه لبنان أزمات متعددة ومتشابكة، حيث أدت الأزمة الاقتصادية إلى تزايد الفقر والبطالة والتضخم المالي وانهيار العملة الوطنية وارتفاع الإصابات بمرض (كوفيد-19) وإلى تفاقم أوضاع البلاد؛ مما دفع عديداً من الدول إلى الإسراع في تقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة له.

مكة المكرمة