الكويت تتخذ خطوة جديدة لمواجهة "كورونا" اقتصادياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DwVpDR

مصارف الكويت قالت إن التأجيل سيكون دون أي فوائد أو أرباح

Linkedin
whatsapp
الأحد، 22-03-2020 الساعة 08:51

عرضت وزارة التجارة والصناعة الكويتية على الشركات الغذائية المحلية شراء مخزونها الحالي بالكامل ولمدة 6 أشهر، مع دفع قيمته نقداً، في مقابل أن تعمل الشركات على رفع معدلات مخزونها الاستراتيجي من السلع الرئيسية لمدة عام، حسب صلاحية السلعة.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "الراي" المحلية اليوم الأحد، قالت مصادر مطلعة -لم تسمها- إن "وزارة التجارة والصناعة أبلغت الشركة الكويتية للتموين، وشركات القطاع الخاص التي تعمل في مجالات الأغذية الرئيسة، أنها ستدفع قيمة ما تشتريه منها وفوراً؛ وذلك لإتاحة المجال أمامها لمنحها المرونة المالية للتوسع الشرائي، وزيادة معدلات التعاقدات بكميات إضافية من السلع".

وأفادت بأن الوزارة ستقدم دعماً لتنشيط مشتريات شركات القطاع الخاص من السلع الرئيسة، عن طريق تحمُّلها فوارق تكاليف رسوم الشحن المستجدة، بسبب الظروف الاستثنائية بسوق الشحن؛ وذلك في مسعى لحضِّ الشركات على زيادة مشترياتها الخارجية من السلع الرئيسية.

وبينت المصادر أن هناك نقاشاً موازياً مفتوحاً، تحت الدراسة، يقضي بإعفاء مستوردي السلع الغذائية الرئيسية من الرسوم الجمركية، بسبب التأثيرات الاقتصادية التي فرضتها تداعيات أزمة فيروس كورونا أخيراً على السلع المستوردة.

وكانت الحكومة الكويتية أعلنت حظر تجوُّل جزئياً بعموم البلاد، وذلك في إطار الإجراءات الحازمة التي تتخذها لمكافحة انتشار فيروس "كورونا" المتفشي في مختلف دول العالم.

وحدد مجلس الوزراء الكويتي، عقب اجتماع مطول عُقد ليل السبت/الأحد، حظر التجول الجزئي في البلاد بأن يكون من الساعة الخامسة حتى الرابعة فجراً.

وكانت آخر حصيلة حول الإصابات بفيروس "كورونا المستجد" أعلنتها وزارة الصحة الكويتية، أمس السبت، وبلغت 176، تعافى منها 27 حالة.

وينتشر الفيروس اليوم في معظم دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد بإيطاليا والصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان.

وزاد الانتشار بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

مكة المكرمة